www.honalahwaz.com
الرئيسية / قصص قصيرة (صفحة 2)

قصص قصيرة

(رسالة الى ميت) بقلم الكاتبة حنين ميثم الخزاعي

كل يوم تصحو بوجه شاحب اثار  الدموع على وجنتيها عيون ملأها الحزن قلب سكنه اليأس شفاه نست كيف الابتسامة تناولت الصورة الوحيدة لوالدتها التي تضعها بجانب السرير بدأت تتساقط  دموع الشوق لها -اليوم سأكون بجانبك نطقت جملتها الاولى لهذا اليوم عزمت على الرحيل للمقبرة فتحت نافذة غرفتها وجلست على الطاولة امام تلك النافذة تناولت ورقة رفعت الغطاء عن القلم وتركت ... أكمل القراءة »

(عشقتكِ نخلةً اهوازيةً) بقلم: علي عبدالحسين

في حديقةٍ عامةٍ بمدينةِ الأهواز، على ضفافِ كارون، باسقةٌ انتِ، ترتوين من جدولٍ اسمنتي. يهبُ النسيمُ وتتراقصُ الاعشابُ في خريفِ عمري وعمركِ. اسندُ ظهري على ظهركِ واجلسُ لأبدأ بهوايةِ المطالعةِ، لقد اتعبتني الايام ركضاً خلفها وهي جوفاء، وانتِ كنتِ الاصل والمغزي لكنني عشتُ الضلالة عنكِ. تحت ظل سعفكِ الوارف افتح كتابَ الروح واتلو جبران خليل جبران شاعر لبنان الكبير. برحيةٌ ... أكمل القراءة »

(غباءالقریة وفاطمة ) / بقلم : مهدي الموسوي

(غباءالقریة وفاطمه) بقلم:مهدي الموسوي

کان شتاء باردا للغایة فالچلة الاهوازیة معروفة ببرودتها. مررت مشيا علی الاقدام من بین البساتین الجمیلة التابعة لقرية شيخ فيصل متجها نحو محطة السيايير وبين نعاسا انهك رموشي وسماعات باذني وصلت الى المكان المنشود فلم اجد اي احدا هناك سوى بائعة العلوفة الحيوانية وكعادتها اليومية ترش الماء بیدیها المملوء بالوشوم. وبعددقائق اتت سیارة كان ركابها رجلاعجوز وبنت جالسة بالمقعدالخلفي فركبت ... أكمل القراءة »

مدينتي / سعيد مقدم أبو شروق

مدينتي / سعيد مقدم أبو شروق

خرجت اليوم وزوجتي وأطفالي من البيت متجهين نحو مدينة الألعاب. فماجد وهو طفلنا الصغير كان ومنذ الصباح يتحجج ويتذمر للخروج من البيت. ورأى أخوه وأخته سبيلا للفرار من مذاكرة دروسهم التي لولا إصراري لما درسوها، خاصة ونحن في عطلة الصيف. وبينما كنا نسير، كادت إطارات سيارتنا أن تنثقب وتتدمر من كثرة الحفر التي أوجدتها البلدية بحجة تصليح التبليط! ومصلحة المياه ... أكمل القراءة »

عید المقابر(قصة قصيرة) بقلم عماد نواصر

غَمضَت عيناه ليلاً لربما فجر أمل جديد غداً يشرق،طفلٌ و عيده جارح،يفطر في هكذا صباح كل عام حزن و نياح حتى بدأ يفضل ألّا يستيقظ صباحاً على مقابلة الصباح.أيقظته والدته مبكراً،فنهض مبتسماً بأمل قبلة منها و تقدم له أول تهنئة.لم يكد ينهض و يشهق قسطاً من أنفاسه الأولى حتى أدخلته بالدشداشة(أسرع يا ولدي،أباك ينتظرنا مستعجلاً،هيا أركض).فتح الباب الخلفي للسيارة و ... أكمل القراءة »

مريض أم ماذا؟ /بقلم: سعيد مقدم أبو شروق

وأنا أتمشى مع زوجتي في السوق، صافحني أحد الذين كنت أعرفهم منذ أكثر من عشر سنوات، ثم حضنني وقبل كتفيّ أكثر من مرة. تذكرته جيدًا، كان يحضر أحد المجالس وقد تعرفته إليه هناك. وجدت ملامحه قد تغيرت كثيرًا، وأنه ليس ذاك الشاب العربي ذا الوقار والاحترام. وأول ما تبادر إلى ذهني أنه قد يكون ابتلي بمرض خبيث سبب له هذه ... أكمل القراءة »

قصة البؤساء الجدد /بقلم :حکیم الحویزی

ننزل من على سريره الحريري ،تمشّى حتى وقف خلف النافذة الزجاجیة… كانت الثلوج تتساقط بكل شدة البرد غارس ويطحن العظام كانت غرفة دافئة جدا وهادئه… اخذ  كتاب ﺍﻟﺒﺆﺳﺎﺀ من مكتبته الفاخره وجلس على الكرسي المتحرك قراﺀ صفحات من قصة الفتاة كوزت تألم… فأولع سجارة.. بدﺀ ينفث بدخانها نحو السقف..   ثقلت جفونه رويداً رويدا واجتاحه النعاس… فجأةً… سمع صوت أنين خافتٍ ... أكمل القراءة »