www.honalahwaz.com
الرئيسية / شعر و أدب / (تحاصرني الأحزان…!) بقلم: حكيم الحويزي
(تحاصرني الأحزان…!) بقلم: حكيم الحويزي

(تحاصرني الأحزان…!) بقلم: حكيم الحويزي

تحاصرني الأحزان  وتراوغني لتسرق مني نقود افراحي المُفتته التي استجديتها مِن شوارع مدينتي المُنْهكّة ومِن بيوتها الموشِكة على الإنهيار و أزقّتها العتيقة ومن ٱناسٌ يفتقرون الى الفرح ، ولكنهم ينفقون مما يحبون ،ذوي البشرة السمراء  كأنّها تنورنا الطيني المشتعل دوما بنار الحمية  ومن رجالٍ ابيضّت رؤؤسهم قبل أوانها ممن يجلسون تحت فيء النخيل  الذي سعفه بمثابة درع يبعد عنهم   لهيب الشمس ، قدرالمستطاع .يلفّون تحتها  التتن في الجرايد اليومية  ويدخنون الحسرات كتلةً سوداء في الهواء امشي واتجول في الشوارع اسمعُ صوتٌ من مأذنة الجامع ينادي ” 
(واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا)”
ارى رجالاً في كنف الجامع يركلون الارض بغضبٍ وجنون!
احدهم يرفع بندقيةً نحو السماء ويخرق الاجواء بالطلقات  و أخرهم بنعراته يلعن القضاء والقدر ،وفي زاوية المسجد طفلٌ مشلول  صامت يستمع الى كلام الله.. ورجال يحملون  صَواني ملونة  من طعام لم يأكله الميت حينما كان في زمرة الاحياء…  امشي واتركهم وراء ظهري… امشي…
أرى سحابة سوداء من النساء تقترب وانا اقترب، اسمع ترانيمهنّ  يتحدثن عما ترك المتوفى من إرثٍ وادّق التفاصيل عن حيات عائلته… انظر اليهنّ وهنَّ يستعدن لتمرين البكاء ويدخلن افواجا في بيت العزاء. امضي في الشارع ارى رجلا عجوزا هزيلا وزوجته الٱخرى قد قارب عمرهما القرن!  يبحثون في مزبلة الحوانيت عن بقايا خبزٍ او بسكويت .  ربما يبحثون عن رزقهما وهل تُخبئ  الارزاق في المزابل؟
الوجوه هنا ترتل آيات الفاقة والحرمان… امشي،وادخل في الازقّة الوعره اسمع صخب اطفال يتنابزون بالاقاب ويطعنون بالانساب ثم يفترقون ! امكث لحظات …
خرج الكبار حاملين العصي والاحجار.،  فكسّروا ودمرّوا… ثم هاجرو بسبب الصغار،امضي وقلبي يقطر دماً مما شهدت… اتجول في المدينة ادخل سوقها الخاوي على عروشه أرى الباعة يتشبثون بألف حيلة وحيلة ليبيعوا بضاعتهم وليصبحوا تُجار، يقسموا كذبا بالواحد القهار من أجل باقة خضار او حفنة خيار!!
ها انا اتثاؤب يائسا وقد تعبت ساقيَّ من المشي  ، منذُ قرون ولم تتغير مدينتي . ارجع لإندَثر في كفني و لأرقد في قبري

حكيــم الحويــزي
                        

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

تعليق واحد

  1. ااحسنت.ماشاءالله كلام في قمه الابداع و التواضع و في نفس الوقت مع الاسف واقع حال حزين جدا…لن نستطيع فعل شي غير الدعا لله سبحانه و تعالي ان يغير الاحوال..دمتم بخير و التوفيق الدائم♡♡♡♡♡

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*