www.honalahwaz.com
الرئيسية / أبا شرهان الصرخي / الزي الأهوازي فی الماضي و الحال و المستقبل/بقلم: الکاتب و الأعلامي ابا شرهان الصرخي
الزي الأهوازي فی الماضي و الحال و المستقبل/بقلم: الکاتب و الأعلامي ابا شرهان الصرخي

الزي الأهوازي فی الماضي و الحال و المستقبل/بقلم: الکاتب و الأعلامي ابا شرهان الصرخي

الزي الأهوازي فی الماضي و الحال و المستقبل/بقلم: الکاتب و الأعلامي ابا شرهان الصرخي

الزي الأهوازي فی الماضي و الحال و المستقبل/بقلم: الکاتب و الأعلامي ابا شرهان الصرخي

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ القدم، شکل الملبس ضرورة للأنسان کغیره من ضروریات الحیاة من مأکل ومسکن وغیرهما وتطور تاریخ اللباس لیرتبط في العقود الأخیره بالموضه وعالم تصمیم الازیا ء، فی البدء ارتبطت الحاجه الی الملبس بالحاجه الی الوقایه من الأحوال الجویه کالبرد والحر!

ومنذ القدم کان هناک ارتباط وثیق بین نوع اللباس والمناخ!، فتطور اللباس من مجرد جلود الحیوانات وصوفها وفراءها وریشها الی ملابس یحیکها ویتفنن فی خیاطتها. وکان للثوره الصناعیه اثراً کبیر فی تطورها وتنوعها،ولاکن کیف مایتطور الزمان والفن والملبس وشبه ما ذالك!!!!!

سیکون الزی واللباس هوه رمز من رموز ابراز الهویة والتراث!!! لإن التراث هو تراكم خبرة الإنسان في حواره مع الطبيعة، وحوار الإنسان مع الطبيعة إذْ يعني التجربة المتبادلة بين الإنسان ومحيطه، وهذا المحيط الذي يضم حتى الإنسان الآخر فرداً كان أم جماعة·التراث يعني كل مفهوم يتعلق بتاريخ الإنسان في تجارب ماضيه، وعيشه في حاضره، وإطلالته على مستقبله لان التراث الحضاري والثقافي فهي الممتلكات والكنوز التي تركها الأولون،حيث هي السند المادي واللاّمادي للأمم والشعوب؛ من خلالها تستمدّ جذورها وأصالتها، لتضيف لها لبنات أخرى في مسيرتها الحضارية، لتحافظ على هويتها وأصالتها.

واما اللباس الأهوازی منذ القدم وبلتفصیل فی الفترة العیلامیه!! هم اول من ارتدوا العقال والکوفیه وحسب الآثار والمنحوتات وکما نقل الاشوریین فی رسومهم ومنحوتاتهم من خلال المعارک والحروب التی حدثت بینهم رسمو ونحتوا العیلامیین بلزی العربی، مرتدین العقال والکوفیه والدشداشه.

منحوتة رجل عیلامي و مرتدي الکوفية و العقال

منحوتة رجل عیلامي و مرتدي الکوفية و العقال

منحوته آشوریة و الجنود العیلامیین مرتدين الزی العربي (العقال و الکوفية و الدشداشة)

منحوته آشوریة و الجنود العیلامیین مرتدين الزی العربي (العقال و الکوفية و الدشداشة)

حتی النقوش علی الکوفیه ایضاً هن رموز عیلامیه حصل علیها منقبین الآثار فی السوس عاصمة حضارة عیلام علی آناء خزفیه ویرجع تاریخها الی 6000 عام ق م.

photo_2016-06-23_23-47-06

نقوش الکوفیة العربیة علی الزخارف العیلامیة

نقوش الکوفیة العربیة علی الزخارف العیلامیة

في الفتره العیلامیه کانت الکوفیه ترتدی کزی دینی وللکوفیه قدسیه واحترام و استمر لبس الکوفیه واحترامها من الفتره العیلامیه الی یومنا هذه والاثبات علی قدسیه الکوفیه والعقال لدی العیلامیین منحوتة انتاش جال حاکم دور انتاش (الزیغورات) الحاکم الذی شید معبد دور انتاش فی 1300ق م وایضاً منحوت بلزی العربی (الکوفیه، العقال، الدشداشه).او منحوته اینشوشیناک اله السوس الذی یرتدی العقال والکوفیه والدشداشه.

انتاش جال حاکم دور انتاش (الزیغورات)و هو یرتدی الزی العربي

انتاش جال حاکم دور انتاش (الزیغورات)و هو یرتدی الزی العربي

النساء الاهوازیات ایضاً یرتدن اللباس التی کانت ترتدیه المرءه العیلامیه (عصابه، بخنگ، ثوب) وکل هذه حصل علیه من خلال التنقیب ودراسة المنحوتات العیلامیه فی السوس وباقی مدن التی کانت تحت سیطرة الحضاره العیلامیه.

امرأة عیلامیة و هي ترتدي الزي العربي (العصابه)

امرأة عیلامیة و هي ترتدي الزي العربي (العصابه)

فی الحضاره العیلامیه تتقسم الدشداشه الی ثلاثة انواع:

النوع القصیر ؛اللباس الذی یشبه الدشداشه المندائیه فی یومنا هذه وکانت تستعمل فی (تنگ سروک) او فی زمن الملک هانی العیلامی فی مدینة بهبهان الحالیه ، والدلیل علی قصر الدشداشه فی تلک المنطقه التی تعد منطقه جبلیه هو الحرکه بین الجبال والصخور ویستوجب الزي القصیر فی راحة الفرد فی التجوال والحرکه بین الجبال.

ملک هاني العیلامي و هو یرتدي الدشداشة القصيرة منحوتة علی جبل تنگ سروک

ملک هاني العیلامي و هو یرتدي الدشداشة القصيرة منحوتة علی جبل تنگ سروک

الدشداشه المطرزه (الزبون) دشداشه مطرزه بلون الذهبی الساطع وکان یرتدیه الجندی العیلامی لمباهاته وهذه اللباس الی یومنا هذه مستخدم وملبوس اهوازی فاخر.

الدشداشه الطویلة والزبون مع بعض وکان یرتدیه الملک العیلامی.

جندي عیلامي یرتدي العقال و الزبون العربي المطرز

جندي عیلامي یرتدي العقال و الزبون العربي المطرز

 

اللباس الاهوازی فی الفتره المشعشعیه

لباس یسمی الزي (الهاشمی) وسبب تسمیة هذه اللباس بلزي الهاشمی ان سلالة المشعشعین من ال البیت(ع) و بنی هاشم وکرمهم!!! یتکون هذه اللباس عند الرجال من الدشداشة العربیة الذو ردانیین طویلتین من جانب الید، و من التحت بلتفصیل تکون طويله الردانیین، واما سبب الردانیین الطویلتین من جانب الید! ان الضیافه والکرم من شیم العرب ومن اهم خصالهم، التی انفردوا به دون العالم. ومن اهم ما یقوم به صاحب المضیف اوالبیت عند قدم حبیب الله (الضیف)ضیافته بلقهوه العربيه التی تعتبر من اهم تقالید العرب لتلتقی مجیء الضیف فیقوم صاحب الدیوان والبیت بلزم الرداء الزائد لمسک دلة القهوه حتی یکرم الضیف، فلرداء الزائد من جانب الید من الدشداشه الهاشمیه یکون لمسک دله القهوه!!! وفی صوره منفرده ومن اقدم الصور بلنسبه لسکان الاهواز التی التقطها المصور الالمانی هالیستر الذی زار الاهواز فی سنه 1817 وتظهر بلصوره اهوازیین مرتدین الزی العربی الاهوازی الهاشمی.

photo_2016-06-23_23-45-01

و اما فی الفتره الکعبیه کان الزبون الکعبی او الزبون المطرز الذو فتحه شامله والعقال الخزعلی او الملکی المعروف بلعقال (المرعز) العقال المربع الذی کان مطرز بلون الذهبی فی کل زاویه اکثر استعمالاً وکان الملبوس الذی انتقل حتی الی بلدان الخلیج. کان هذه النوع من اللباس ترتدیه الملوک والشیوخ ایضا نوع من البشت المسمی البشت (الچاسبی) الکاسبی، الذی یطرز بلون الذهبی من الجانبین وحتی من الجوانب الفتحه للیدین کان معروف ومستعمل وایضاً انتقل الی الخلیج وکثیر من البلدان العربيه ویستعمل الی یومنا هاذه فی الأهواز.

 

العقال الخزعلي (المرعز) فی الفترة الکعبیة

العقال الخزعلي (المرعز) فی الفترة الکعبیة

 

الزبون العربي المطرز في الفترة الکعبیة

الزبون العربي المطرز في الفترة الکعبیة

نعم للأهوازیین تراثٌ غنی و لا شكّ أن التراث يمثّل الذّاكرة الحيّة للفرد وللمجتمع، ويمثّل بالتالي هويّةً يتعرّف بها الناس على شعْبٍ من الشعوب؛ كما أن التراث بقيمه الثقافية،والاجتماعية يكون مصدراً تربوياً، وعلمياً، وفنياً، وثقافياً، واجتماعياً..ذلكم أن تراكم الخبرات يُكوّن الحضارة، وتراكم المعلومات يُكوّن الذاكرة، وهذه الذاكرة بدورها وكما تقول: الباحثة تمبل كريستين في كتابها (مدخل إلى دراسة السيكولوجيا والسلوك):

« … هي التي تمكّننا من فهْم العالم، بأن تربط بين خبرتنا الراهنة، ومعارفنا السابقة عن العالم وكيف يعمل. »

ولهذه الذاكرة كما للتراث الثقافي الذي ننادي بالحفاظ عليه علاقةٌ طردية مع الإبداع لدى الأفراد والمجتمعات. حيث أن لكل شعب موروثاته الخاصة به، والتي توارثها شفهيا، أو عمليا، أوعن طريق المحاكاة .. ليكون بمثابة فنون نتجت عن التفاعل ما بين الأفراد والجماعة، والبيئة المحيطة خلال الأزمان الماضية، ومع مرور الزمن تحولت إلى إنتاجٍ جماعي يختزن خبرات الأفراد والجماعات،وبقدْر ما هو مخْيالٌ للجماعة فإنه جدارٌ متينٌ لحفْظ هويّتها، ومحرّكٌ لها في الاستمرارية والوجود.

إن فقدان التراث الثقافي يعني فقدان الذاكرة..إن الذاكرة هي التي تساعد على اتخاذ القرار، فالفرد الفاقد ذاكرته لا يستطيع أن يستدلّ على باب بيته، فكيف والحال هكذا أن يصنع مستقبله، ويطوّر ذاته؟؟؟

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*