www.honalahwaz.com
الرئيسية / أبا شرهان الصرخي / 10من دیسامبر ویوم العالمی لحقوق الإنسان،،، بقلم: أباشرهان الصرخی
10من دیسامبر ویوم العالمی لحقوق الإنسان،،، بقلم: أباشرهان الصرخی

10من دیسامبر ویوم العالمی لحقوق الإنسان،،، بقلم: أباشرهان الصرخی

10من دیسامبر ویوم العالمی لحقوق الإنسان،،،

بقلم: الإعلامي أباشرهان الصرخی

 

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾ سورة الإسراء ــ الآیة ۷۰                                                                                 نظرة الإسلام و حقوق  للإنسان

ينظر الإسلام إلى الإنسان نظرة راقية فيها تكريم وتعظيم، انطلاقًا من قوله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} [الإسراء: ۷۰]. وهذه النظرة جعلت لحقوق الإنسان في الإسلام خصائص ومميزات معينة؛ مِن أهمِّها شموليَّة هذه الحقوق، فهي سياسية واقتصادية واجتماعية وفكرية… كما أنها عامَّة لكل الأفراد؛ مسلمين كانوا أو غير مسلمين، دون تمييز بين لون أو جنس أو لغة أو دين، وهي كذلك غير قابلة للإلغاء أو التبديل؛ لأنها مرتبطة بتعاليم ربِّ العالمين

في عام 1948، شكل إعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان علامة فارقة في تاريخ حقوق الإنسان. وللمرة الأولى، تم وضع حقوق الإنسان الأساسية للجميع، لتكون محمية عالمياً . واليوم، وبعد مرور 68 عاماً ، لا يزال هذا الإعلان ذات صلة أكثر من أي وقت مضى.وان الهدف من الدعوة بحقوق الإنسان! بان المسئوليه تتمثل في احترام حقوق الإنسان أي كان وان حقوق الإنسان يدعوا إلى احترام المبادي والقيم الإنسانیه مهما کانت! وكما انه يجب بان نؤكد مرة اخري عن أهمية إنسانيتنا المشاركة وان نقوم بإحداث فرق حقيقي في أي مكان نتواجد به وان كان ذلك المكان في الشارع أو في العمل أو في المدرسة وفي وسيلة النقل العام أو في وسائل الإعلام الاجتماعية أو في أي موقف ينتهك حقوق الإنسان ، وان الوقت المناسب الآن أننا نحن الشعوب او  کشعب عربی موحد أن نتخذ موقف لحقوق الإنسان وللبشرية بشكل عام ، كما انه يجب علي كل شخص منا أن يقوم بعمل! خطوة للأمام ويدافع عن حقوق الإنسان وعن أي شخص منتهکه حقوقه من اجل الانسانية.

لکن  ما هي حقوق الإنسان؟

حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر، مهما كانت جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو نوع جنسهم، أو أصلهم الوطني أو العرقي، أو لونهم، أو دينهم، أو لغتهم، أو أي وضع آخر. إن لنا جميع الحق في الحصول على حقوقنا الإنسانية على قدم المساواة وبدون تمييز. وجميع هذه الحقوق مترابطة ومتآزرة وغير قابلة للتجزئة.وكثيراً  ما يتم التعبير عن حقوق الإنسان العالمية، وتضمن، بواسطة القانون وفي شكل معاهدات، والقانون الدولي العرفي، ومبادئ عامة، أو بمصادر القانون الدولي الأخرى. ويرسي القانون الدولي لحقوق الإنسان التزامات على الحكومات بالعمل بطرق معينة أو الامتناع عن أعمال معينة، من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية الخاصة بالأفراد أو الجماعات.وقد صدقت جميع الدول على واحدة على الأقل من المعاهدات الرئيسية لحقوق الإنسان، وصدق 80% منها على أربع معاهدات أو أكثر، بما يعكس موافقة الدول بشكل ينشئ التزامات قانونية عليها ويعطي تعبيرا محدداً  عن عالمية الحقوق. وتتمتع بعض أعراف حقوق الإنسان الأساسية بحماية عالمية بواسطة القانون الدولي العرفي عبر جميع الحدود والحضارات.وحقوق الإنسان غير قابلة للتصرف. ولا ينبغي سحبها، إلا في أحوال محددة وطبقاً  للإجراءات المرعية. فمثلاً ، يجوز تقييد الحق في الحرية إذا ما تبين لمحكمة قضائية أن شخصا ما مذنب بارتكاب جريمة.!!

ماهی المواد لمیثاق مجمع حقوق الإنسان :

 

UNITED NATIONS

الماده 1)يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.

المادة 2).لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلاً  عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلاً  أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.

المادة 3).لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه.

المادة 4.)لايجوز استرقاق أو استعباد أي شخص، ويحظر الاسترقاق وتجارة الرقيق بكافة أوضاعهما.

المادة 5).لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.

المادة 6.)لكل إنسان أينما وجد الحق في أن يعترف بشخصيته القانونية.

المادة 7.)كل الناس سواسية أمام القانون ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون أية تفرقة، كما أن لهم جميعاً  الحق في حماية متساوية ضد أي تميز يخل بهذا الإعلان وضد أي تحريض على تمييز كهذا.

المادة 8.)لكل شخص الحق في أن يلجأ إلى المحاكم الوطنية لإنصافه عن أعمال فيها اعتداء على الحقوق الأساسية التي يمنحها له القانون.

المادة 9.)لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً.

المادة 10.)لكل إنسان الحق، على قدم المساواة التامة مع الآخرين، في أن تنظر قضيته أمام محكمة مستقلة نزيهة نظراً عادلاً علنياً للفصل في حقوقه والتزاماته وأية تهمة جنائية توجه إليه.

المادة 11.) (1) كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئاً إلى أن تثبت إدانته قانوناً بمحاكمة علنية تؤمن له فيها الضمانات الضرورية للدفاع عنه.( 2 )  لا يدان أي شخص من جراء أداة عمل أو الامتناع عن أداة عمل إلا إذا كان ذلك يعتبر جرماً وفقاً للقانون الوطني أو الدولي وقت الارتكاب، كذلك لا توقع عليه عقوبة أشد من تلك التي كان يجوز توقيعها وقت ارتكاب الجريمة.

المادة 12)لا يعرض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو أسرته أو مسكنه أو مراسلاته أو لحملات على شرفه وسمعته، ولكل شخص الحق في حماية القانون من مثل هذا التدخل أو تلك الحملات.

المادة 13).( 1 )  لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة.( 2 )  يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه.

المادة 14).( 1 )  لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد.( 2 )  لا ينتفع بهذا الحق من قدم للمحاكمة في جرائم غير سياسية أو لأعمال تناقض أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.

المادة 15).( 1 )  لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.( 2 )  لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها.

المادة 16).( 1 ) للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين، ولهما حقوق متساوية عند الزواج وأثناء قيامه وعند انحلاله.( 2 )  لا يبرم عقد الزواج إلا برضى الطرفين الراغبين في الزواج رضى كاملاً لا إكراه فيه.( 3 ) الأسرة هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع والدولة.

المادة 17).( 1 ) لكل شخص حق التملك بمفرده أو بالاشتراك مع غيره.( 2 ) لا يجوز تجريد أحد من ملكه تعسفاً.

المادة 18).لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة.

المادة 19).لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.

المادة 20).( 1 ) لكل شخص الحق في حرية الاشتراك في الجمعيات والجماعات السلمية.( 2 ) لا يجوز إرغام أحد على الانضمام إلى جمعية ما.

المادة 21).( 1 ) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً.( 2 ) لكل شخص نفس الحق الذي لغيره في تقلد الوظائف العامة في البلاد.( 3 ) إن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة، ويعبر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري وعلى قدم المساواة بين الجميع أو حسب أي إجراء مماثل يضمن حرية التصويت.

المادة 22).لكل شخص بصفته عضواً في المجتمع الحق في الضمانة الاجتماعية وفي أن تحقق بوساطة المجهود القومي والتعاون الدولي وبما يتفق ونظم كل دولة ومواردها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والتربوية التي لاغنى عنها لكرامته وللنمو الحر لشخصيته.

المادة 23).( 1 ) لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة.( 2 ) لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل.( 3 ) لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.( 4 ) لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته

المادة 24).لكل شخص الحق في الراحة، وفي أوقات الفراغ، ولاسيما في تحديد معقول لساعات العمل وفي عطلات دورية بأجر.

المادة 25).( 1 ) لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.( 2 ) للأمومة والطفولة الحق في مساعدة ورعاية خاصتين، وينعم كل الأطفال بنفس الحماية الاجتماعية سواء أكانت ولادتهم ناتجة عن رباط شرعي أو بطريقة غير شرعية.

المادة 26).( 1 ) لكل شخص الحق في التعلم، ويجب أن يكون التعليم في مراحله الأولى والأساسية على الأقل بالمجان، وأن يكون التعليم الأولي إلزامياً وينبغي أن يعمم التعليم الفني والمهني، وأن ييسر القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة.( 2 ) يجب أن تهدف التربية إلى إنماء شخصية الإنسان إنماء كاملاً، وإلى تعزيز احترام الإنسان والحريات الأساسية وتنمية التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات العنصرية أو الدينية، وإلى زيادة مجهود الأمم المتحدة لحفظ السلام.( 3 ) للآباء الحق الأول في اختيار نوع تربية أولادهم.

المادة 27).( 1 ) لكل فرد الحق في أن يشترك اشتراكاً حراً في حياة المجتمع الثقافي وفي الاستمتاع بالفنون والمساهمة في التقدم العلمي والاستفادة من نتائجه.( 2 ) لكل فرد الحق في حماية المصالح الأدبية والمادية المترتبة على إنتاجه العلمي أو الأدبي أو الفني.

المادة 28).لكل فرد الحق في التمتع بنظام اجتماعي دولي تتحقق بمقتضاه الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان تحققاً تاما.

المادة 29).( 1 ) على كل فرد واجبات نحو المجتمع الذي يتاح فيه وحده لشخصيته أن تنمو نمواً حراُ كاملاً.( 2 ) يخضع الفرد في ممارسة حقوقه وحرياته لتلك القيود التي يقررها القانون فقط، لضمان الاعتراف بحقوق الغير وحرياته واحترامها ولتحقيق المقتضيات العادلة للنظام العام والمصلحة العامة والأخلاق في مجتمع ديمقراطي.( 3 ) لا يصح بحال من الأحوال أن تمارس هذه الحقوق ممارسة تتناقض مع أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.

المادة 30).ليس في هذا الإعلان نص يجوز تأويله على أنه يخول لدولة أو جماعة أو فرد أي حق في القيام بنشاط أو تأدية عمل يهدف إلى هدم الحقوق والحريات الواردة فيه.بالاختيار والإنابة والتكليف.ومضمون هذا الحق عدم حرمان أي شعب من حرية في اختيار من يحكمونه بطرق قد تختلف من شعب إلى آخر تبعا لتطوره التاريخي ولتشكلاته وما تطور خلالها من تقاليد وثقافة في علاقة الحكم بالشعب، علما بأنها تلتقي في النهاية عند نفس المبدإ. ولا يجوز تبعا لهذا الحق إخضاع أي شعب بالقوة والقمع على الخضوع لأي نوع من أنواع الحكم دون اختياره له ورضاه عنه. ويلزم عن هذا أن كل أنواع الحكم الاستبدادية متنافية بطبيعتها مع حق الشعوب في اختيار النظام السياسي الذي يدير شؤونها العامة.والإقرار بحق الشعوب دون استثناء في أن تكون مصدر السيادة، وبتوافق عالمي، هو بمثابة مراجعة الإنسانية لتاريخها بالنظر إلى شتى أنواع الاستبداد التي خضعت لها شعوب في مختلف جهات العالم. ويعتبر هذا الأمر أيضا محاولة من الإنسانية متضامنة عبر مضامين مواثيقها لمقاومة كل أنواع الحكم المستبدة بشعوبها.

تلك هی نماذج من الحقوق المطلوبة اليوم على صعيد الشعوب، ونراها متوافقة مع الحقوق التي تخص الشخص الإنساني وقيمته وكرامته.والحديث عنها تركيز على بعد آخر لحقوق الإنسان، وتمهيد للحديث عنها على الصعيد الدولي.

أن ما يحصل الآن في مختلف أنحاء العالم من مشاكل سياسية، وثورات هو أحد مظاهر حرمان الشعوب من حقوقها، وعلى رأسها حقها في تقرير المصير، واضعا قضية بلاده!!!! وإن استمرار الحرمان والتهميش ينذر بانفجاراً  قريب في  ضل التغيیرات الحاصلة في المنطقة، ما لم تعمل الحكومة على إيجاد حلول جذرية اللأزمة للقوميات في إيران.

ويصل التمييز ضد القوميات إلى حد معارضة كبار مسؤولي النظام تدريس لغة الأم لهذه الشعوب ويحذرون من أن منح الحقوق الثقافية يهدد بتفكك البلاد. ويجتمع الإسلاميون المحافظون والقوميون الفرس وحتى بعض اليساريين ( في صفوف المعارضة) في جبهة واحدة ضد تطبيق المادة 15 من الدستور الإيراني المعطلة منذ انتصار ثورة 1979 والتي تنص على السماح باستعمال اللغات المحلية والقومية الأخرى في مجال الصحافة و وسائل الإعلام العامة، وتدريس آدابها في المدارس إلى جانب اللغة الفارسية التي هي اللغة الرسمية الوحيدة في البلاد  و التی هی من ابسط حقوق الإنسان الأساسية،!!! ناهیك عن ذلك المواد التی اشرت اليها فی المقال المتفق علیها فی میثاق الحقوق الانسان المشروعه فی امم المتحدة! لکن مع الاسف الشدید وعلی الاخص فی الاونه الاخیره نری ولا ماده من الحقوق الانسان تطبق فی الأهواز!!! وعلی عکس ذلك تماماً نری کل عمل لا انسانی ولا اخلاقی هوه المسیطر من قبل الجهات المعنیه من البطش وسیاسات العنصرية والتمییز فی حق الاهوازیین !!! یعتقل الناشط والناشطه الاهوازیه فی مجال الإعلام والثقافه والتوعیه فی کل انحاء الأقلیم وبشکل العصابات!!!!ودون ای محاکمه عادله. ویتعاملون مع الفرد العربی الأهوازی بسیاسه المفترس علی الفریسه!!!یعاملون الأهوازیین  بلهرولات والصواعق الکهرباءیه،وترمی جثثهم فی الشوارع فاقدین الوعي بسبب استعمال هکذا صواعق واسلوب وحشیه، کأن الفرد الأهوازی لیس انساناً! ولیس له أی قیمه!!!!  یسجن ویضرب کل فرد إن اراد یقاوم ویدافع عن حقه،! ینهبون ویسرقون ثروات الأقلیم والمواطنین الأهوازیین یعیشون کـ لاجئین فی وطنهم!!! ولیس لهم أی حق فی المطالبه واسترداد الحق!!! بالمختصر المفيد (لا يرحمك و لا يخلي رحمة الله تنزل عليك)

توظيف الأهوازی بوطنه الزاخر بالنفط و الغاز و الثروات الأخرى ممنوع لكنه متاح و بكل سهولة للمهاجر والوافد من خارج الأهواز،علماً  بأن البطالة في الأهواز تفوق نسبة ال80% و التوظيف من غير السكان الأصليين و إستيطانهم في الأهواز مستمر على قدم و ساق، وفی الأخیر

أین منظمات حقوق الإنسان من کل هذه السیاسات اللا انسانیه؟

هل الأهوازی والعربی بلتحدید انسان وله حقوقه؟

هل الاهوازی له الحق فی المقاومه والمطالبه واسترداد حقوقه؟ووو،،،،

و لأنك الفرح

و الحزن و الحب

و الغضب و التعلق و الفراغ

لا هروب منك يا وطن …

یا أهوازی هل تعرف بان الحق یوخذ ولم یعطی؟؟؟؟؟

معاناة الشعب الأهوازی

معاناة الشعب الأهوازی# وضع المیاه فی القری

 

ضرب و قتل العجوز بصواعق کهربائیه علی ید البلدیه

ضرب و قتل العجوز بصواعق کهربائیه علی ید البلدیه

 

معاناة الشعب الأهوازی

معاناة الشعب الأهوازی

 

معاناة الشعب الأهوازی

معاناة الشعب الأهوازی

 

معاناة الشعب الأهوازی

معاناة الشعب الأهوازی

البطالة فی الأهواز

 

 

 

 

جميع الحقوق لدى موقع هنــا الأهــواز محفوظة

لا يجوز نسخ و نشر النصوص بدون ذكر المصدر

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*