www.honalahwaz.com
الرئيسية / أبا شرهان الصرخي / مهمان ناخوانده/ بقلم: أبي شرهان الصرخي
مهمان ناخوانده/ بقلم: أبي شرهان الصرخي

مهمان ناخوانده/ بقلم: أبي شرهان الصرخي

مهمان ناخوانده

بقلم: الإعلامي أبي شرهان الصرخي

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ) سورة هود – الآیه 113 

القول في تأويله  تعالى: ولا تميلوا أيها الناس إلى قول هؤلاء الذين كفروا بالله، فتقبلوا منهم وترضوا أعمالهم، فَتمسكم النار بفعلكم ذلك، وما لكم من دون الله من ناصر ينصركم و ولیکم ثم لا تنصرون

من ضمن السیاسات المتسلسلة العنصرية، واللاانسانیة في الأسبوع الماضي یوم الأحد الموافق 95/9/21 في تصریحات معیبه صرح افشار نیا، رئیس المحکمة العلیا للمحافظة في مهرجان تحت عنوان (روی پوست شهر)!!!! واعطی في بیاناته بعض الأحصائیات من البطالة في المحافظة وما أسبابها الرئیسیه وایضاً الأختلاف في ثقافة ناس عبر بهم حسب قوله (مهمان ناخوانده)!!!! یعني (الضیوف لیس المدعویین) وهم الأهوازیین العرب !!!!! مع السکان الأصلیین في الأقلیم (غیر العرب)  !؟!؟ التی فلابد ان تتم معالجة هذه الضواهر في المجتمع !!!! وهن البطالة، والجرائم المحدثه في المحافظة والأختلاف الشاسع بین ثقافات العرب (مهمان ناخوانده) والسکان الأصلیین للأهواز (غیر العرب)!!! ( فکن جحیماً  لعل الشوک قد یحترقُ )

 

واما رداً علی هذا الکلام فلابد ان نوضح!!!!

من هم السکان الأصلیین؟من هم المهاجرين؟ وما هي الأسباب في کثرة الجرائم في الأقلیم؟ من هم السکان الأصلیین للأهواز؟

یطلق مصطلح سکان الأصلیین علی اقدم شعب، سکن رقعة جغرافیه من الأرض ولایعرف شعب سبق ان عاش فیها قبله! واما من جاء بعد الشعب الأقدم یطلق علیه مصطلح الوافد!!!

 

الحکومة العیلامیة

إن الشعب العیلامي أَول من استوطن اقلیم الأهواز!  وهو من الشعوب السامیة – سام بن نوح (ع)5000 الی 10000  ق م،  وقد خضع هذا الشعب في بادئ الأمر لسلطان المملكة الأكّادیة في العراق. واستطاع العیلامیون عام 2320 ق.م اكتساح المملكة الأكّادیة واحتلال عاصمتها أور، وأنشاء على أنقاضها المملكة العیلامیة التي بسطت سلطانها على الأقوام السامیة التي كانت تستوطن إقلیم الأهواز، عیلام حضارة قدیمه وتمتد جذورها الی اعماق التأریخ و تصل الی 5000 عام قبل المیلاد و کانوا یسمون انفسهم التاماتي و سموهم الأكديون ((عيلام)) و کذلک ذکروا في التوراة بـ هذا الإسم من اهم مراکز مملکتهم  مدینة ((السوس )) عاصمةً لهم ،ذکرت السوس  في التاریخ بأسامی مختلفه مثل سوسا و سوزیانا و الی الان تحافظ علی اسمها القدیم ((السوس )) وتنطق بها الأهوازیین  بعد ماتم استبدال إسمها بلشوش و تقع بقرب مدینة ((الأهواز))، العیلامیون صمدوا امام اعدائهم کالسومریين و الآکدیين و البابلیین والأخمینین الا ان مملکتهم من بعد کل هذا الحکم الطویل انتهت علی ید عدوتها القدیمة (( مملکة آشور))للعلم ؛ اوّل من ارتدوا العقال والکوفیه والدشداشة هم العیلامیین، و إلی یومنا هذا الأهوازیین من النساء والرجال یرتدون هذا اللباس وایضاً کثیر من المفردات العیلامیة تستخدم في المحاورات الیومیة في الأهواز.

 

الحکومة المیسانیة

ثم حكومة ميسان تشكلت في منطقة اقلیم  الأهواز و جنوب العراق و ملوك ميسان كانوا عرباً حكموا هذه المناطق و تشكلت حكومة ميسان 200 سنة قبل الميلاد و هذه تدل على قدمت العرب في اقليم الأهواز خلاف بعض الأتجاهات المعادية لوجود العرب في اقليم الأهواز، تأسست مملكة ميسان على يد الملك هيسباوسينز في عام 127 ق.م و كانت عاصمتها المحمرة (تسمى انذاك خارکس)ميسان دولة عربية الأصل و أشارت المصادر أن سكان ميسان الأصليين عرب منذ أيام الأمبراطورية الآشوريه و عندما اسكندر المقدوني وصل الى هذه المنطقه في حدود 324 ق.م وجدها تابعة الى حكم أمير عربي مستقل .و ايضاً جزيرة خليجية بأسم جزيرة خارك على بعد 60 کیلو متر من مدينة ابوشهر اسمها مشتق من اسم خاركس حيث ذكرت بهذه التسميه في كتب التاريخ و البلدان و هذا يدل على أن مملكة ميسان كانت تمتد على طول الساحل الشرقي للخليج. اسماء ملوک الحضارة المیسانیة هي في اللغة اليونانية لأن مملكة ميسان كانت معاصرة مع مجيئ اليونانيين الى هذه المنطقة و اليونانيين هم من ذكروا اسمائهم مع أن موجوده اسمائهم في العربية.

 

الأهواز فی العهد الأسلامي

واما في العهد الأسلامي قام ابوموسی الأشعري  بفتح الأهواز . حیث أن إقلیم الأهواز بقی منذ عام 637 إلى  1258 م تحت حكم الخلافة الإسلامیة تابعاً لولایة البصرة إلى أیام الغزو المغولی . وفي العهد الأسلامي ظهروا وبرزوا شخصیات أهوازیه کثیرة في مجال الأدب والطب و العلم ومنهم عبدالله بن المقفع، جرجيس الطبیب ابن بختیشوع الأهوازي، عکاشة الأعمی التمیمي، سیبوبه، ابونؤاس الأهوازي، سهل بن هارون الدستمیساني و…

 

الأهواز في العهد العباسي

في العهد العباسي وبعد سقوطها كانت تنتقل بطون بني أسد بن خزيمة في القرن الرابع الهجري بين البصرة و واسط و اﻷهواز .وقامت إماره لـ هذه القبيلة في الحويزة على يد أبو اﻷغر دبيس بن عفيف اﻷسدي حينما حاز الحويزة غربي اﻷهواز أيام الطائع بالله العباسي و قد استطاع دبيس أن يؤسس إمارته في  أيام ضعف الدولة العباسية و اتخذ من مدينة الحويزة عاصمة له .

 

الأماره الدبیسیة

جاء في معجم البلدان لياقوت الحموي ” حويزة : تصغير الحوزة ، و أصله من حاز يحوزه حوزا إذا حصله ، و المرة الواحدة حوزة : و هو موضع حازه دبيس بن عفيف الأسدي في أيام الطائع لله و نزل فيه بحلته و بنى فيه أبنيه، وشکل الأمارة الدبیسیه، في القرن الرابع الهجري سنة ثلاثمائة وثلاثة وستین للهجرة الأمیر دبیس بن عفیف الأسدي لما أستولیٰ علیٰ الأهواز و واسط  والحویزة و بقی حاکماً للمنطقة الیٰ سنة وفاته أي سنة ثلاثمائة وستة وثمانین. ثم تولیٰ الحکم بعده ابنه الأمیر طرادثم بعده الحسین بن علي بن دبیس ثم شهاب الدولة منصور بن الحسین بن علي بن دبیس الأسدي المعروف بأبي الفوارس کان أمیراً قویاً مهیباً، قوي الشوکة وصریح اللهجة، وکانت مجالسه ملجئاً للعلماء والشعراء ومَدَحَهُ الکثیرمن الشعراء. و قد بنا مدینة المنصوریه التي سُمیَتْ بإسمه في منطقة الجزائرقرب الأهوار.ثم تولی بعده الحکم سندالدوله ثم بعده نورالدوله دبیس الثاني ثم تولی الحکم أبوکامل بهاء الدولة منصور ثم أبوالحسن همام الدولة صدقه بن منصوربن الحسین بن دبیس ثم تولی حکم الإماره بعده الأمیرعلي بن طراد وکان آخر امراء الدولة الدبیسیه حیث استولوا أمراء الإمارة المزیدیه الأسدیه علیٰ الأهواز والحویزه وانقرضت الدولة الدبیسیة لتحل مکانها إماره أخری وهي الإمارة المزیدیه أسدیة الأصل ایضاً.

 

الحکومة المشعشعیة

واما الدولة المشعشیة تأسست هذه الحکومة العربية سنة 845الهجریه  (1436_1724)م، التي  اعترفت الدولتان الصفویة والعثمانیة باستقلالها!!!! تأسست الحکومة المشعشعیة على يد المؤسس الأول العلامة السيد محمد بن فلاح بن هبة الله المشعشعي و في عهده تم فتح مدينة «الحويزة» سنة 845هجری واتخذها عاصمة لأمارته، وبسط نفوذه على إقليم الأهواز،.وتولى الحكم من بعده أولاده وأحفاده ، اتخذ المشعشعیون عدة ألقاب أطلقت أولاً على بعض امرائهم ثم اصبحت بعد ذلك القاباً لهم كما وأطلقت على اماراتهم فقد سميت هذه الأمارة بأسم المشعشیة.

 

الأماره الکعبیة

انشأت الدولة الکعبیة في سنة ( (1724-1925م، سنة 1099ق. أسس الشيخ الأمير علي بن ناصر بن محمد الكعبي امارتة في القبان و تمكنوا من السيطرة علی الجنوب و  جنوب الغربي للأهوازو كانت تحكم نفسها مستقلاً عن جميع القوى آنذاك و تأسيس حكومتهم كانت معاصرة مع حكومة الملك عبد الله المشعشعي في الحويزة و الحويزة و توابعها ما خضعت لحكم الكعبيين الى نهاية حكم كعب آل ناصر. الکعبیین أقاموا امارة الكعب في القبان و الفلاحية اولاً ثم في المحمرة ، فاولوا التراث الثقافي و العلمي الذي ورثوه كل عناية و تقدير، و إتجه عدد منهم الى التحلي بالعلم فظهر بينهم أفراد نالوا حظاً من الفضيلة، و أسسوا العديد من المدارس و المكاتب، و كان مجلس الحاج جابر بن مرداو مجلس علم و ادب و ينفق على قاصديه من العلماء و المشايخ و رجال الدين اموالاً كثيرة، و استخدم  عدداً  من شيوخ النجف لتعليم اولاده و ابناء امارتة.اما الأمير الشيخ خزعل بن الأمير الشيخ جابر الكعبي، و هو اخر حكام الأهواز من العرب فقد رعي العلم و الثقافة رعايه منقطعة النظير و فتح مكاتب و المدارس التي تدرس فيها العلوم العصرية و على كثرتها في البلاد و كان ينفق عليها من ماله الخاص ، و ارسل اولاده الى احدى المدارس الأجنبية في البصرة لتلقي الدروس الحديثة فيها.و من العلماء الذي أسهموا في الحركة العلمية و الثقافية الشيخ احمد الدورقي المتوفى سنة 1247ه. ، 1831م. ، و الشيخ سلمان بن محمد الفلاحي المتوفي 1341ه.،1922م. و كان في فترة حكومة الكعبية الشاعر الشيخ عبد علي بن رحمة الحويزي،  أسسوا المدارس و المكاتب التي تضم نفائس الكتب ، ان هذا الجهود المبرورة و التوجهات المخلصة  من لدن أمراء و ملوك الأقليم و علمائه اعطت افضل الثمار في مقدمتها المحافظة على الثقافة القومية و سلامة العقيدة الدينية ،

و استمر ابناء المنطقة يقراءون و يكتبون و يدونون في لغتهم العربية الفصحی حتى عام 1344ه./ 1925م.

 

اعتداء رضا شاه البهلوي علی الأهواز

حينما هجم على الأقليم رضا شاه البهلوي المقبور و من ثم اعتد سياسة التفريس و محاربة اللغة و الثقافة العربية، ومن جرائمه ایضاً أن رضا شاه الملعون أمر في تهجير و نفي القبائل العربية في الأهواز و قد بلغ عدد الأسريٰ اكثر من ١٥٠٠ شخص من عوائل رؤوس العشائر، من صغار و كبار، و كانت مسافة التبعيد قد بلغت ١٣٠٠ كيلومتر بدءاً من مدينة الابسيتين الي مدينة الخفاجية الي مدينة السوس الي مدينة خرم آباد حتی بروجرد الی مدينة اراك، مشياً علی الأقدام و من اراك الی طهران و من ثم الی جرجان شمالي ايران و لم ينجوا من المنفين الا ٨٠ شخص.

بعد تأهیل نهر كارون و إعادة فتحه للتجارة و إنشاء خطوط سكك حدیدیة مما جعل مدینة الأهواز مرة أخرى تصبح نقطة تقاطع تجاری. وأدى شق  قناة السویس في مصر  لزیادة النشاط التجاري في المنطقة حیث تم بناء مدینة ساحلیة قرب القریة القدیمة للأهواز، وسمیت ببندر الناصري،

 

اتفاقیة ضم الأهواز الی ایران

و بین عامي 1897-1925 حكمها الشیخ خزعل الکعبي الذي غیر اسمها إلى الناصریة. وبعد عام 1920 م  باتت بریطانیا تخشى من قوة الدولة الكعبیة، فاتفقت مع إیران على إقصاء أَمیر عربستان(الأهواز)  وضم الإقلیم إلى إیران. حیث منح البریطانیون الإمارة الغنیة بالنفط إلى إیران بعد اعتقال الأمیر خزعل على ظهر طراد بریطاني حیث أصبحت الأهواز وعاصمتها المحمرة محل نزاع إقلیمی بین العراق وإیران وأدى اكتشاف النفط في الأهواز وعلى الأخص في مدینة عبادان الواقعة على الخلیج العربي مطلع القرن العشرین  إلى تكالب القوى للسیطرة علیها بعد تفكك الدولة العثمانیة. دخل الجیش الأیراني مدینة المحمرة بتاریخ 1925 م لإسقاطها وإسقاط آخر حکام الکعبیین وهو خزعل جابر الکعبی وکان قائد القوات الإیرانیة هو رضا خان، ویعد السبب الأصلی لأحتلال إیران لهذه المنطقة الأهواز  إلى كونها غنیة بالموارد الطبیعیة (النفط والغاز) والأراضی الزراعیة الخصبة حیث بها أحد أكبر أنهار المنطقة وهو نهر كارون الذي یسقی سهلاً زراعیاً خصباً،  فمنطقة الأهواز هي المنتج الرئیسی لمحاصیل مثل السكر والذرة في إیران الیوم. تساهم الموارد المتواجدة في هذه المنطقة،  بحوالی نصف الناتج القومي الصافي لإیران وأكثر من 80% من قیمة الصادرات في إیران.

وهنالك قول معروف للرئیس الإیرانی السابق محمد خاتمی یقول فیه “إیران با خوزستان زنده است” ومعناه (إیران تحیا بخوزستان، ام الاهواز ). سکان المحمرة ومعظم منطقة الأهواز  قبل الأحتلال کانوا في غالبیتهم عرباً وکانت إمارة المحمرة هي مرکز الحکومة ومنذ ذلك الیوم وحتى هذا التاریخ تسعی الحکومة،  إلى زیادة نسبة غیر العرب في الأهواز

وتغییر الأسماء العربیة الأصلیة للمدن والبلدات والأنهار وغیرها من المواقع الجغرافیة في منطقة الأهواز.

 

المهاجرین و الوافدین

واما المهاجرين والوافدیین الی الأقلیم : طبق الأسناد المتبقیه من زمن خان لرمیرزا أن بعض العوائل البختیاریه والقشقائیه بسبب الهروب من الأعطاء الضرائب!! کانوا یهربون الی جبال (زاجرس)  المنتهیه علی اقلیم الأهواز.وایضاً خرجوا اولاد کلب علی خان! والی القاجار وهم (اسماعیل خان _حیدر خان _باقر خان ومهدی خان) بعد قتل ابیهم (کلب علی خان) وسکنوا هم و مناصریهم علی هوامش مدینة السوس خوفاً من انتقام القاجاریین علی قتل والیهم کلب علی خان!!!

واما في کتاب (ایل قشقایی) تألیف الدکتور بیمان صفحه 333 یذکر بأن الأصفهانیین و البختیاریین اجبروا علی التهجیر اجباراً الی اقلیم الأهواز بسبب السیاسات الأستعمارية. جریدة (چهل ستون) في عام 1330 ه.ش تشکي من قلت الأمکانیات لتهجیر الأصفهانیین والبختیاریین الی اقلیم الأهواز بسبب حرارة المناخ و خوفاً من العرب الأهوازیین بکشف مخططات التهجیر!!!!!

کل التفاصیل والأحداث تبین بإن  الأهوازیین العرب!  منذ البدایه هم من حكموا الأقلیم وهم اسیادها ولیس مهاجرین و الوافدین وهم السکان الأصلیین لأقلیم الأهواز. ولاکن ماهي الأسباب في کثرة الجرائم في المحافظة والأقلیم :التمييز والبطالة والفقر،التمييز بصورة عامة هوٓ كل تفرقة بين شخص واخر من حيث اللون او الجنس او الدين او الأنتماء  السياسي ،اما التمييز العنصري فهوٓ التمييز او الأستثناء او تفضيل يقوم على اساس العرق او اللون او النسب بأختصارهو شعور إنسان ما بتفوق عنصره البشري الذي ينتمي إليه ( سواءً على مستوى اللون أو الجنس أو على أي مستوى من خصائصه الإنسانية )

واما البطالة فهي تعني وجود فرد في المجتمع قادر ويبحث على العمل ولكنه لا یمنح له فرصة لأسباب منها التمييز ونستطيع القول بأن الفقر وليد البطالة والبطالة وليدة التمييز.

 

الأهواز و التمییز العنصري

اما الأهواز والتمييز العنصري: ان الدستور الأيراني تكفل الحرية والمساوات ونبذ جميع اشكال العنصرية والتمييزفي البند 19 الا انه لم يتم تطبيق وتنفيذ هذا البند في ارض الواقع ونظراً لما تعانيه الشعوب الغير فارسية في ايران فانهٰ يبقى حبراً على ورق وبالرغم من ان ايران تعد من الدول الأطراف في اتفاقية الامم المتحدة بعد التوقيع على اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز العنصري الا ان الشعوب الغير فارسية مازالت تعاني التفرقة والتمييز  بما فيها الشعب العربي الأهوازي واكبر دليل على ذلك هوٓالفقر والحرمان الموجود وتتجلي صور التمييز والبطالة والفقر من خلال تدهور المستوى المعيشي وسوء الخدمات الصحية والبطاله وتزايد الراغبين بالهجرة من الإقليم وتُعٓد هذه الموارد انتهاكاً لحقوق الأنسان حيث يفتقد الفرد العربي للدخل الكافي والعيش الكريم والبيئه السليمة والحصول على المستويات الهابطة من الرعاية الصحية والغذاء والملبس والتعليم وكل ما يعد من الأحتياجات الضرورية . في النتيجة ان ازدياد معدل السرقة والأجرام وارتفاع مستوی الفقر والبطالة  واختلاف الوضع الأقتصادي وكذلك معدل البطالة وتوزيع المناصب في الأهواز بين العرب وغير العرب يبين مدى التمييزالعنصري.هذا بالنسبة للمركز واما الاحياء الشعبية فأنها تعيش حالة مأساوية نتيجة التمييز والسياسات الأقتصادية الخاطئة والتغطية الأعلامية على الكثير من الأمثلة المشابهة في انحاء الإقليم والتستر عليها بالشعارات الجوفاء حيث  تمنح فرص العمل للمهاجرين و الوافدين.

في النهاية وكما اسلفنا الذكر عن ترابط الفقر بالبطالة والتمييز حيث ان التمييز بشتى انواعه هو من ابرز اسباب البطالة وهكذا البطالة بالنسبة للفقر، فأذا اردنا محاربة الفقر والبطالة بصورة جذرية وصحيحة فيجب ان نحارب التمييز اولاً وهذا ما يستوجب تعاون السلطات في ارساء  العدالة والمساواة وافساح المجال لمشاركة جميع الشعوب والسماح بنشاطهم الثقافي. اذاً التمييز والتهميش لها دخل مباشر في البطالة في الأهواز وحتی کثرة الجرائم ایضاً!!!!!!

بل اخیر الإيجابية لا تعني تجاهل الواقع ولا تعني زوال الألم فألإيجابية تكون في القدرة على مواجهة المصائب بكل ثبات مع حسن الظن بالله!!!

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*