www.honalahwaz.com
الرئيسية / مقالات أجتماعیة / التجارة الحره(البساطة) بقلم: جعفر ابووسام
التجارة الحره(البساطة) بقلم: جعفر ابووسام

التجارة الحره(البساطة) بقلم: جعفر ابووسام

الإعلامي: جعفر ابووسام

التجارة الحره (البساطه) بقلم: جعفر ابووسام

موضوع البساطة کانت دائما محل نزاع و کانت تطرح هذه المنازعة من وجوه مختلفه من المجتمع المدني و الأقتصادیون و ایضا کان له آراء مختلفه و فوق کل هذه المنازاعات ما کان یجری فی الواقع هو الکلام الذی لم یذکر، انعکاس کلام البساطه المساکین و قراءة ایادیهم التعبانه من التمییز العنصري الفقر و الحرمان.

مع صعود نسبة البطالة و أرتفاع معدل البطالة في ⁧الأهواز اكثر من 50% حسب تصريح مندوب مدينة عبادان غلامرضا شرفي في البرلمان الايراني و هذه النسبة تصل70 % في بعض المدن ك ⁧الحويزه ⁩و من الطبيعي أن نسمع في كل ركن و في كل شارع و في كل مدينة أصوات البساطه حيث يؤكد بأن هناك فساد اقتصادي يعم البلاد و عدم توفير الرفاه و ايضا عدم خلق فرص عمل للمواطنين

البساطه كما تذكر و تسماء بلأقتصاد الرمادي،لاتنحصر فقط لأفراد البسطاء حيث كثيرا من الجامعات و المؤسسات المختلفه في المجتمع لم تركز على سوق العمل و أنما تفكر فقط بقبول الطلاب و اخذ شهرية بمبالغ هائله ،فـ ليس من المستغرب أن تراء من الشاب المتعلم إن يبسط في الشارع على الرصيف

من الطبيعي أن تراء رقما قياسيا من الأفراد و ذلك لدليل الضغوط الأقتصادية و من اجل كسب خبزة الرقيف يلجئون على هكذا اعمال

و إذا تمر على طول سكة المحمره حتى دوار السراء تلاقي عددا كبير من البساطه حيث يتراوح اعمارهم مابين ١٨إلى ٣٠عام

هؤلاء الشباب في الواقع لديهم قوة عمل عظيمة التي تهدر طاقاتهم في غياب سوق العمل و الأشتغال المناسب بدلا من هذا ،الواجب اتخاذهما في المصانع و اعمال الصناعية

و يجب التركيز على هذة النقطة إن التصادم الغير اخلاقي مع البساطه من جانب البلدية سيجر هؤلاء البسطاء على الأعمال المضره كمثال بيع المخدرات و المزيد من الأعمال الخطره الذي تضر المجتمع والبلاد و تورط الشباب لسنوات مديده

و في الواقع اجراءات البلدية و تصادم المهين مثل تصدير اموالهم و الضرب و سجنهم سوف يحدث اعمال مؤسفه مثل حريق و انتحار يونس عساكره في المحمره و قتل العجوز بائعة الفواكهة بلصواعق الكهربائية من قبل ضابط البلديه في الأهواز

وينبغي أن يصحى ضمير المسؤولين وإن يعالجو المشاكل الأقتصادية مع التركيز على عدم تكرار هذة الأحداث فالأعتذار و التأسف لا يحل المشاكل

للتنويه أن في الأهواز في بلد النفط و الغاز أي في أرض التي هي المصدر الرئيسي لإقتصاد إيران ، البلدية هي الدائرة الوحيدة التي  توظف العرب كبلديين و هم السكان الأصليین و لكن حتى كعمال بلدية أي في وظيفة بسيطة جدا أيضا لم يحصلوا على رواتبهم

و للتذكير ورد عن شمخاني رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني في احد تصريحاته قال: قد وظفت شركة النفط في الأهواز في الفترة الأخيرة أكثر من 4000 موظف و فقط 7 منهم عرب.

وفي الختام نقول لهؤلاء کما قال تعالی:﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ﴾ سورة إبراهیم الآیة ۴۲

والإنسان إذا أيْقَنَ أنَّ الله يُعْطي كلِّ ذي حقٍّ حقَّه يرْتاح، ففي الدنيا هناك فقير وغني وقوي وضعيف ومُعتدي وغير معتدي والأوراق مُخْتلِطَة ويتفَلْسَف ولكن يوم القِيامة هو يوم الفَصْل والجزاء والعَدل والحِساب، ومالك يوم الدِّين، فالبُطولة ان تنْجو من ذاك اليومً

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*