www.honalahwaz.com
الرئيسية / أبا شرهان الصرخي / لماذا فشلت الریحانة??? بقلم:أبي شرهان الصرخي
لماذا فشلت الریحانة??? بقلم:أبي شرهان الصرخي

لماذا فشلت الریحانة??? بقلم:أبي شرهان الصرخي

  • تقرير: بقلم الإعلامي أبي شرهان الصرخي
  • تقریر مصور: بعدسة الإعلامیة زینب صالحي

ما هنت يا أمّي
لَبَيكِ يا أمّي لَبٌيكِ
ودعيني أَقَبلُ كفَيكِ
ما هُنتِ أَنتِ بل هانوا
من أجرى الدمع بعينيكِ

نكاد لا نختلف اليوم على حقيقة ،أن العمل الثقافي لم يكن أبداً محايداً وخالياً من الأهداف السياسية،ما نعنيه هنا بالاحتواء الثقافي هو ذلك التدخل الناعم الذي ينخر الدولة المستهدفة من الداخل ويجعلها تسلم نفسها وتستسلم لمن كانوا أعداءها، بل يجعلها تؤمن بأن الانتصار عليهم مستحيل وأن فكرة النضال مهمة عبثية!!!!لان الاطماع الاستعمارية واحده ومتشابهة!!!!تدل العديد من الموشرات التي تعنى بالشأن المستقبلي، للساحة الأهوازية! على أن التغيير الثقافي هو أحد أسس تغيير الواقع، وهو ما يعني بشكل واضح أن هذا التغيير المنشود لا يمكن أن يكون شرقيًا ولا غربيًا!!!، ولكنه تغيير ينطلق من خصوصيات الأمة ومقوماتها المحلية.

يدفعنا القول بخصوصية الساحة الاهوازية ومقوماتها إلى تسطير بعض المبادئ التي من المفترض أن ينطلق منها كل عمل ثقافي يراهن على تحقيق بعث حضاري للقضية الأهوازية المجتمعية. ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر:
1- التركيز على المبادئ والخصوصيات الأساسية

2- الحرص على تحقيق الإقناع لدى الناشئة بمقومات الأمة وخصوصياتها.

3- بناء وخلق الدافع الذاتي الذي يحول الاقتناع بالأفكار إلى أعمال ميدانية ملموسة.

4- العلم بالوسائل الموصلة إلى الغايات والفصل فيها بين ما هو شرعي جائر وما هو غير شرعي.

ومن شأن هذه الوسائط أن تعمل على:
1- تقوية النسيج الاجتماعي ارتكازًا على البعد الديني ووحدة عقيدتهم.

2- نشر ثقافة التعمير ومحاصرة ثقافة اللامسئولية والميوعة المنتشرة والمزدادة تناميا يوما بعد يوم، حتى نخرج عن أَسْر الفكر والسلوك التي ليس لنا ولا ينتسب إلينا!!!!

3- ترويح النفس عن كدها وعملها (ثقافة ترويحية) .بعيدا علي دمج ومزج العمل الثقافي بخارج نطاقها

4- العمل على إعلان المواقف من القضايا الطارئة أو القديمة.
5- وشحذ الفعالية الروحية لدى المرء.

وفي أفق تحقيق ذلك فلابد ان المشروع الثقافي يمر بثلاث مراحل وهي:

مرحلة المزاحمة: وفي هذه المرحلة يمكن أن نتحدث عن بداية بروز بعض المواقف من القضايا الفكرية والاجتماعية وربما السياسية!للعلم فقط!!!
الاصلاحيين هم من قاموا علي ميعان الفكر القومي وقتل الروح الوطنيه عند الأهوازيين باطار حزبية و بشتاء الطرق ،في السابق والحال ولربما بلمستقبل!!!فـ افيقي يا أمي

مرحلة التحدي: ويكون هدفها الأساس هو تقريب الواقع إلى نفوس أبناء الأمة وتحبيبها إليهم.. لكن اليوم مع الاسف بما انه العمل كان من اجل المراءة العربية الأهوازية!!!،تمت المضايقة والاهانة إلي بعض الحضار!!لماذا يرتدون الكوفية الحمراء ؟؟؟؟؟!كأنه الكوفية الحمراء،جريمة و من يرتديها مجرم!!!

مرحلة الريادة:وفي هذه المرحلة بالذات يكون للموقف الثقافي والفكري المستند إلى القضية ومبادئها وزن واعتبار في المنظومة الفكرية والثقافية الموجودة بلساحة الأهوازية، يضاف إلى ذلك المعرفة الجيدة بالواقع الذي سيحتضن هذه الثقافة!

للتنوية فقط!! لربما من اجل بعض الأعمال الامسئوله وغير منظبطة تخرج بعض الطاقات الناشئه في الساحة الثقافية فقط من اجل جرح مشاعرها وأحاسيسها!!بل اخير نتمنا لكل الموسسات الثقافية بكل اطيافها الازدهار والصمود والتحدي وعدم الانخراط الي أعمال خارج البوصلة التي لا تخدم المسار الحقيقي نحو الحرية وبناءجيل واعي ومثقف.

بذاكَ المِدفَعُ كان حوار
بين الطفل وبين النار
ارفضُ أبداً هذا العار
يا أهلي هذا وعدي
ايكون العدلُ المدفع
وعيونُ صغار تدمع
سَيأتَي يومٌ تدفع
حسراتٍ منذُ الجَدّ


  • تقریر مصور: بعدسة الإعلامیة زینب صالحي


   


Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*