www.honalahwaz.com
الرئيسية / المرأة / حریة إمرأة / زینب خالد
حریة إمرأة / زینب خالد

حریة إمرأة / زینب خالد

الی متی یجب أن تخضعي لعبودیة ذوي المطامع؟

الی متی ستستمرين في دفع ضرائب سياسات قمعية تفرضها علیك ثقافتهم الإستعمارية تلك؟؟

متی سیحین موعد استنطاقك و الکشف عن أفصاح علومك یا امرأة؟

متی ستثورين لتحریر تاء التأنیث من مقبضهم و تفسحین المجال لتلك الرشیقة کي ترقص علی اوتار نغمة الوطن و الأرض؟

متی ستضیفین لمستك السحریة علی جسد الحضارة و الحریة و الثقافة و تقفین جنبا لجنب مع رفیق دربك الذي أهلكته قلة الرفقاء؟

ألم یحین الوقت بعد لتحصني نفسك من شوائب اهمالك لمصطلحات الحریة و اللاقيودية؟

ألم تتواتر الأزمنة علی غيابك الدائم بما فیه الکفایة بعد؟؟؟

لقد تم بخس جمیع حقوقك من قبلهم فقد احتکروا کل منافذ العلوم و الثقافة و الحضارة لصالح مطامعهم.

لقد أرتشفوا کأس الخلود من قنینة ادحاض رکوبك لفرس غضبك و تجنید عنصر الطمع لديك لترويض روح الثأر لديك،فأنتي لم تخلقي لتسعدي الذکور كما قال العقاد:
“أن المرأة خلقت جمیلة لسبب واحد و هو أن تسعد عیون الرجال”

و أنتي لست بضعیفة کي تستجدي اطلاق یدیك و الخلاص من الأصفاد لدی من أدحض تسلقك لسلالم الحرية و الثقافة من رجالهم كما قالت مي زيادة:

“أيها الرجل لقد أذللتني فكنت ذليلا،حررني لتكن حرا”.

أنت بغنی عما تستعذبه أذنيك من عبارات کلاسیکیة کتلك التي یطرحها العقاد و یستمیت الرجال للمحافظة علیها. کوني شرسة بمطالبتك بحقوقك و حريتك فأنا اری الشراسة في هذا المجال فرضا یفرضه علیك واضع الاصفاد للخلاص من قبضة السیاق المتحکم و اللجوء الی السیاق المشترك في جمیع منعطفات الحیاة الاجتماعیة. ناجزي من یحاول أن یدفع بك الی منحدرا محدد و مؤطر من الاشراقة علی ساحات التألق و لا تنبهري بالقلیل و أطمحي بالفطیرة بأکملها. حرري روحك المقدسة من قيودهم الرابضة علیها.. دك حصون الطاعة التي فرضها علیك مجتمعنا الطامع هذا.إذا سيري على نهج ماجدات وطننا أللاتي ضحن بإلغالي و النفيس كي يتركن بصماتهن علي جميع المنعطفات الثقافية. بارزي ما يحاول دحر شموخك في مستنقع العالم المادي و دافعي عن قضيتنا بكل ما لديك من طاقة. فلن يتحرر شعبا تنام نسائه خلف قضبان الغفلة فلن يتحرر شعبا تعاني نسائه قلة الوعي تجاه تاريخه و غايته الحالية فلن يتحرر شعبا تخاف نسائه الحركة و تفضل الصمت و اللامبالاة.فرفيقك بأمس الحاجة لعلومك و مشاركتك النبيلة ليحل شفرة قضيتنا الرئيسية. فألأرض تستجدي مثابراتك و لمساتك الراقية في جميع اركانها. مدي يد العون لها سيدتي.و كوني خير رفيقة لأخوانك و أخواتك …فأنت امرأة و المرأة ثورة تأبی لخلود بصماتها بدیل.

 

المصدر: موقع أنا مثقف الأهواز

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*