www.honalahwaz.com
الرئيسية / مقالات أجتماعیة / المثقفون في الشارع الأهوازي/بقلم:جاسم جبل الموسوي
المثقفون في الشارع الأهوازي/بقلم:جاسم جبل الموسوي

المثقفون في الشارع الأهوازي/بقلم:جاسم جبل الموسوي

من خلال التجارب والاحصائيات لأعمال المثقفين في الشارع الاهوازي تستطيع أن تجزّي المثقفين الي اربعة اجزاء

1.من يدّعون الثقافه لكن لاتجد مواصفات المثقفين بأعمالهم

فهم تحكمهم الانانيّه والتكبر وتشهد تلك الخطابات الرنّانة التي تقال ولا تجد فعلاً منها في التصرفات انما تجدهم يقولون مالا يفعلون

2.ومنهم من يدّعون و يدخلون الساحة حتي يكسبون اسماً ومن خلال الإسم يفعلون افعالاً لا تليق بلإنسان وبلأحري هم مسخفين لتلك الأفعال الدنيئة

فتجدهم متملقين بالكلام متقلبين بالأفعال واذا غاب عنهم صاحبهم تكلمو ضدهُ بتلك المفردات الغير ادبية ويجهرون الذنب ويصبح معصيه ويشيعون علي الناس الفاحشة يفكرون بأن أحسنهم من تعرف علي عدد اكثر من النساء بأسم الاخت ويتصرفون تصرفات اخرى فويلٌ لهم لانهم خدعوا البعض بأسماءهم

3.و هناك نوع من آخر المثقفين تستطيع أن تسميهم المظلومين
فهم لديهم أخلاق وأفعال راقية لكن لاتجد لهم اسم يذكر بلشارع كماتذكر الاسماء ويتم التقدير من الاشخاص الذين بعضهم لاشيء بالفعل امام اولئك النبلاء الذين يعرفونهم القليل من الناس لأنهم عملوا وقدموا من اجل الناس ما جائوا حتي يطرحون انفسهم و الذي فعلوه من اجل الشارع الذي تهمش من قبل الاخرين من بعض المرتزقة الذين يتواجدون ويدّعون الثقافة

فعلينا ان نميّز بين الواقع والتمثيل

  4.اما النوع التالي برايي من المثقفين بالشارع الاهوازي فهم يستحقون الاسم الذي الان يمتلكونه لانهم فعلو بحق وبجدارة ويشهدلهم التاريخ رغم الصعوبات والمعناة قدمو وغيرو بما فيه من الكفايه وهم اليوم اعلام بين الناس فبارك الله فيهم فأنهم جاهدوا بلقلم والفعل والفكر

اما رسالة الكاتب فإنّ هدفها واحد وهو التوعية للكاتب ومن ثم الاخرين وهذا المقال لا يستهدف شخصاً ام مجموعة خاصة انما رايي وتجربتي من الشارع وانا مسؤول عما كتبت امام الله

 

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*