www.honalahwaz.com
الرئيسية / شعر و أدب / قصيدة تحت عنوان (هنا الاهواز تشكينا) بقلم: مريم محمود
قصيدة تحت عنوان (هنا الاهواز تشكينا) بقلم: مريم محمود

قصيدة تحت عنوان (هنا الاهواز تشكينا) بقلم: مريم محمود

هناالاهواز قد تقع
بغیر نظرك لا تتبع
في ارضها ذهبا نبع
من طينها القرش صنع
ساحکي لك عن الواقع
یناقض اذنک السامع
هنا العون یربینا
ومآساة تحلقنا
معاهدنا تحددنا
حدودا للغة امنا
دراسات وشهادات
سیخطفها معادینا
سیختمها ویرافضنا
انا الاهواز عنواني
سانهی عن اسالیبا
تقع بیني واخواني
تراهني
تراقبني
تلازمني
تمانعني
من اهدافي وافعالي
هنا الاهواز منثوره
و ثرواتها مقهوره
اراضیها
منابعها
معادنها
مغاربها ومشارقها
تصب نفطا و ارزاقا
وحریتها ماسوره
هنا امي تواعدني
ومدرستي تخادعني
اکلمهم بالفاظي
وینهوني عن اقوالي
يردوني الى كوخي
لبیتي وملجاء احظاني
لظني ومنظر الواني
كتابي وبصمة اقلامي
يقولون انك فاشل ولاتدرس
كما يدرس فلان ،او مثل علاني..
يقولون ان لاتنفع
فاحبس دمعة اوهامي

هنا الاهواز
عرب واعزاز
بقايانا النفط والغاز
كرامتنا تغطيهم
شهامتنا تمزقهم
شرافتنا تمردهم
اراضينا تعيشهم
ويكلمني باستفزاز
يسميني :ابوالجراد
يشتم ديني والاعياد
لزیي حاجز وقانون
علی کوفیتي هم مارون
ويعايد عيده الطاغي
يجفف لي باهواري
بمائي و زرعي واطعامي
يعذب هيبة اوتاري
يكافحني باميتي
فيسرق خبزة ايامي
يطاردني من اشغالي
ويستركم من اخباري

هنا الاهواز تحكيكم
عن امي ومشقتها
تحوك وتصنع المكناس
تبيع وتحفظ اوجاعي
تذل وينحف المقياس
نجابتها تحليها

هنا الاهواز تغنيكم
عن المراة ومتاعبها
عن البنت ومفاتنها التي ذبلت
عن الشاب ودراساته
بطولاته وشهاداته الذي دفنت
طوايفنا الذي تعقل
بفتوى خائن بلادي
بصحبة عابد اعدايي
قبايلنا الذي جابت
بلاغ النكر لاولادي
خرائط منبر الادمان
تهرول سادة اوطاني

هنا الاهواز والاهوار
هناالبیئه
تكسر، تطحن القصب
تدخن، تصنع السکر
تلخبط نومة الاطفال
تسود الماء بالانهار
وكارون هنا يحتار
الى اين يطيع الدار
فيسرق منه الاكوان

هنا الاهواز والمسأة
سواذج نحن والافكار
غبارسار في بيتي
على عيني على انفي و اكتافي
تراب نام في صحتي
مهازل عشت كي ارتاح
ولا يسمع خطابي الهارب ومرتاح
سماء اسود و خناق
یشانق ردة انفاسی
کمایشنق کلام الحق ببلادی
کمایقتل زعیما یوم مرصادی
فاهمال الوطن غابه
سیجعل بالغناء کبرا
و صبرا یعجن مرضا
هنا الاذن هي العين
يرون الصدق بالسمع
ملابسنا تعرفنا
وعينانا تثبتنا

يرون الصیت بعمامة
تزین الجهل،كذابة
تکذب کل مبادئنا
فیا اهوازی کن سیفا
یحارب کي یبادرنا
یبایع کي ینجینا
يضحي حتى يحيينا
هنا الاهواز تحکینا
هنا الاهواز تشكينا

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*