www.honalahwaz.com
الرئيسية / شعر و أدب / كوفيتي وسكوتي سترا لك/ بقلم: مريم محمود
كوفيتي وسكوتي سترا لك/ بقلم: مريم محمود

كوفيتي وسكوتي سترا لك/ بقلم: مريم محمود

 

تمتلکنی عزة ويدللني غرورا بانني اهوازية الاصل وعربية بنكهة التراث …
تراثي واصالتي ليس الكوفية فقط التي صنع منها عدوي كل شيء حتى يستفزني…كوفيتي ليست قطعة قماش اضعتها فوق الهامة…كوفيتي هي تلك القدوة التي تنشا من جذور الانبياء لاجيالي …کوفیتی هی رمزا للحروب التي فازوا بها النبي وعلي وعمر حتى يمسحون الكفر والمجوس وتباح اراضيهم من الجهل والطغى…كوفيتي هي اناقة العرب هي خضوعا لانسانية والمجد…
فكلما صنعتم شيء من تلك القماش النبوي لن تستفزوني بعد لانني في كامل وعيي وحريتي وهدايتي هي الذي ترشدكم للاسلام ورب السلام…انا العربي الذي مازلت صامدا رغم كل تفاهاتكم وتزيفكم وابداعاتكم…انا العربي الذي خرجتكم من فسادكم وسمحت لكم ان تعرفون الله بكلمات القرآن هذا ان اسلمتم و آمنتم به ..کوفیتی ولباسی العربي فهما سترا لفضائحکم وفخرا لرئوسکم وعنوانا لتاریخکم الفاشل الذی لن یمتلک ذرة ايمان …
هي مبدا للخير والاحسان..وها انا قد تداعبني شراع العروبة فخرا فوق السفن ومياه الخليج العربي ولن يستسلم لوائي امام بدعكم ..
عربية من عروق النخلة وغضب السيف وكرم الدلة وجمال البحر وغفران السماء وقصب الاهوار وصمود الارض و تواضع التراب…عربي ثم عربي واصالتي شامخة كالاسود والنخيل…فيا عدوي كف عن استفزازي قبل ان تفور ثورة عيناي وعساكر لساني عليك فيكفيك دفاعي عن تاريخي وبلادي بمجرد كلمات تهز كيانك وتفضح ضميرك وماضيك فسكوتي سترا لك وارضي نعمة لك واهمالي لافعالك فهو شرف فكف عن الهرولة والتهجم باسلوب الاغبياء ان كان لديك جراة فكلمني وجه لوجه …انتبه جدا من غضبي ان خرج من طوره…عربي سابقى ماسك التراث والاساطير بقبضة يدي حدالموت .للعداوة اختيار تذلني ام اموت وانا اقاوم حتى الموت ولن اقبل الذلة بعد…

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*