www.honalahwaz.com
الرئيسية / الأخبار / لقاء خاص مع الرسام شريف الدورقي
لقاء خاص مع الرسام شريف الدورقي

لقاء خاص مع الرسام شريف الدورقي

  • المحاورة: عاطفة ابراهیم

وراء كل رسمة حكاية و وراء كل حكاية يكون أنسان مبدع اليوم من مدينة الفلاحية  مدينة النخيل والأهوار المدينة التي تعودنا على عطایاها لنا من أدباء ومثقفين ورسامين وأصحاب الصوت الشجي ، ألا و هو الرسام المتألق دوماً شريف الدورقي ولد عام 1991  وترعرع بين خرير صوتِ مياه الأهوار ثم دخل التعليم وتخرج من جامعة تشمران فرع المحاسبة وأصبح رساماً بدلاً من موظفاً.

 

 

  • س. يقول بابلو بيكاسو :

ذات يوم قالت لي أمي إذا صرت جندياً سوف تصبح جنرالاً وإذا صرت راهباً سوف تصبح بابا الفاتيكان .. بدلاً من هذا كله صرت رساماً وأصبحت بيكاسو.
هل تشعر أنها تشبهك هذة المقولة؟

ج. قال لي والدي :أن درست الأقتصاد و المحاسبة ستصبح موظفاً في أحد الشرائک أو المؤسسات الحکومیة و تأسس مستقبلک وحیاتک، درست المحسابة وتخرجت من جامعة تشمران في الأهواز .ثم أصبحت رساماً ولیس موظفاً.

 

  • س.حدثنا عن بداياتُك الاولیٰ وكيف نمت فكرة الفن وعشقه في داخلك ، وهل شجعڪ أحدٌ من أفراد العائعة ؟

ج.لا اعلم من أي عمر بدأت و کیف تطورت لكن اتذكر منذ طفولتي کُنت أرسم فی وقت فراغي و قلیلاً کُنت أستمتع بطفولتي کلأطفال الاخرین ..مجرد کنت أرسم وأرسم و قلیل الخروج.

 

  • س.لوحاتك ترسمها بقلم الرصاص .لماذا هذا اللون الأسود الصارخ في لوحاتك وماذا يعني لك؟

ج.لیس لهُ معنی خاص أوهدف..الأسود بدایة کل رسام والرسم عموماً فيه مراحل کثیرة وبدایة هذا الفن بقلم الرصاص ومن ثم یتطور الفن و یتقسم إلی فروع کثیرة ڬ  الرسم في الألوان الزیتیة والمائیة والالوان الخشبیة الجافه وإلخ…لکن أنا فضلت إن أکون في الرسم بقلم الرصاص وأطور نفسي في هذا المجال بدلاً أن أعطي وقتي إلی فروع أخری و لا أتخصص في أي واحد منهن.

 

  • س. لم تدرس فن الرسم بل كانت موهبة طورتها بجهودك الشخصي وتعلمت الرسم بقلم الرصاص .
    هل تفكر أن تدرس هذا الفن وتخوض تجربة الفن التشكيلي بشكل عام؟

ج. لا أعلم لیس لدیة فکرة حالیاً
و یمکن الجواب لا…
جامعات الرسم لاتعطي تعالیم بل تعطي شهادة
وأنا لستُ بحاجة إلی شهادة لکی أستمر في الرسم.

 

  • س. أذكر لي أهم المهرجانات التي شاركت بها والتكريمات التي حصلت عليها ؟

ج. مع الأسف أنا قلیل المشارکة في المهرجانات العامة…وألتي شارکت بها قلیلاتٌ جداً لا أذکرها أفضل….وأیضاً لها أسباب خاصه في مدینتنا .
وعسیٰ أن شاءالله هذه المشاکل تنتهي و یعطی حق  لکل شخص یجتهد ویبدع ویشارک في العطاء ..بعیداً عن أختلاف القومیات والأعراق.
أما التکریمات لم أحصل علی تکریماً ألی الآن.

 

  • س. شاركت  بمهرجان تكريم الکاتب عبدالأمير الشويچي وأيضا مهرجان عروج شاعرللراحل مهدي الملا فاضل السكراني  ،ك رسم حي حدثني عن هذة التجربة ؟

ج. نعم.
شارکت في مهرجان تکریم الکاتب القدیر عبدالأمیر الشوچی
(کتاب موسوعة اللهجة الاهوازیه)
لکن الوقت المحدد کان قلیل جداً لرسم لوحة أمام الجمهور ،لذلڬ قمت برسم نصف اللوحة في الورشة
ثم أکملتها في المهرجان لکن اللوحة کان خلفها ألی الجمهور ولم یستطیعوا النظر لها عندما کنت أرسم وحین أتممت  أدرت الرسمة وشاهدوا الرسمة
لکن کان هناک کلام حول الرسمة..أن الرسم لم یکن  حياً واللوحة کانت جاهزة و نحن لم نری شیئاً لکن کما ذکرت بسبب ضیق الوقت أضطرت لرسمها قبل المهرجان وأکملتها في المهرجان .
لکن حاولت في مهرجان المرحوم الشاعرمهدی الملا فاضل السکراني أن یکون الرسم أمام الجمهور ورسمت صورة ألراحل مهدی السکراني و بمقیاس متر فی سبعین سانتي متر ورسمتها بألون الأسود المائي والفرشاة و هذه المرة  کانت أللوحة أمام الجمهور و شاهدوا کل ما قمت به بشکل أوضح  بدأت بألوحة البیضاء المقلوبة و أنتهیت خلال فترة زمنیة لا تتجاوز ۱۵دقیقة
بعد إنتهاء الرسمة قمت بقلبها وراء صورة الراحل مهدی السکرانی مرسومة .

 

  • س. قبل فترة زمنية ليست ببعيدة كانت لك مشاركة بمعرض جماعي ضم مشاركات كل من رسامين المحافظة .حدثني عن هذا المعرض وكيف كان إقبال الناس عليه؟

ج. نعم کان حفل تکریم الأستاذ الرسام العالمي أمجد حلبي نجاد،في مدینة خورموسی(سربندر) بمناسبة یوم المعلم
وأنا کنت مشرف المعرض
وأیضاً شارکوا و ساعدوا علی إقامة المعرض رسامین من کل المحافظة و عُرضت لوحات من فنانین لهم طابع خاص في فن الرسم و أیضاً کان إستقبالاً جیداً من الناس.

 

  • س. هل تفكر أن تقيم لك معرض خاص فيك في المستقبل ؟

ج. نعم ان شاء الله

 

  • س. لك جانب يميل الى الخط العربي(الرقعة) هل يستهويك هذا الفن كما يستهويك الرسم ؟

ج. کل رسام یمارس الخط.
لکن لیس کل خطاط یمارس الرسم.
و أفضل الرقعة لأنها جمیلة و سهلة الخط .
وبشکل عام قالباً ما نری الرسام یمارس التصویر والکتابة والقراءة، هذه الأشیاء جزءً من جانبه الفني.

 

  • س. الآن أن أعطيتك ورقة وقلم ماذا سترسم أو تخط لي؟

ج. سأخط هذا المقطع:
“أن کنت أمام عیوني
أم کنت غائب عیونی بأنتظارك”

 

  • س. ما هو طموحك المستقبلي؟

ج. لیس لدي طموح……
أحاول أن أعیش  یومي…

 

  • ترجم الكلمات الآتية:
  • قلم الرصاص: لساني
  • الممحاة: أستعملها کثیراً في حیاتي
  • الخط العربي: الخط لغتي و هویتي وممارسته هدوء خاص

 

  • كلمة أخيرة تُريد قولها …

أصحبتُ رسامً و أنتِ تعرفين
للرسام لیس من مکان في المجتمع
إلا اذا رحل.
أن کنت محترفاً تباع لوحاتُک بثمن کبیر
و أنت تحت التراب تتعفن.
و أن کُنت لیس بارعاً
ستنسی للأبد.
وأنا أعلم کل هذا ولکن لن أتغیير ولن أترڬ الرسم.

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

تعليق واحد

  1. مرحبا
    حوار جمیل جدا
    أهنئکم جمیعا
    و لکن یجب أن أقول بأن لغة العربیة التی إستعملت فی الحوار کانت ضعیفه بعض الشی ء و فیها أخطاء ،
    آمل أن تنتبهوا إلیها أکثر
    و لکم جزیل الشکر
    و نتمنی لکم و للأستاذ دورقی أطیب الأمنیات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*