www.honalahwaz.com
الرئيسية / قصص / الـــمـــرآة/ بقلم: سندس علي
الـــمـــرآة/ بقلم: سندس علي

الـــمـــرآة/ بقلم: سندس علي

مرآتی یا مرآتی من هي اجمل امراة فی العالم
فتجیب مرأتها بکل فـخر وامتنان انتی یا مولاتي
فتنتعش المراة لسماعها هذا الاطراء المنشود
وتترقص فرحنا علیٰ تغارید تحسینها من قبل الجمیع
المراة علی هذا الاساس تکونت بخلقتها وبأنوثتها
تتمایل کلأغصان للتمجید والاطرائات الراقیه قد تکون تلک الحروف التي تنعش،وتصفي عقلها عن شکلها الخارجی،أو عن خلقها و مراتبها العلمیه الرفیعه في،شتی المجالات العظیمه والبارزة .،فقد تکون في ،مجالا هي العمود والافق،الواسع للترقي وقد تکون في ،مجالا اخر،منسقه لل ادوار المهمه في موسسات ذو قیمه ائطمانیه فی المجتمع فتکون کاصمام ألامان لعدم حدوث کوارث،عده فألواقع اذا صح التعبیر هي الامان والآتمان هي الحضن الدافي والحاضنه هي السیطره والمسیطرة ..لااقصد الاغراء ولاکن اجدها اذا ارادت أن تکوّن نفسهاوأن تصل للعلی  فتفعل ولن یردعها احدا وتفتح اعلی قمم النجاح فی العالم فتراها تتسلق أعلی،قمم المواجع والمصائب والأزمات والهموم فقط لتصل ألا ماأرادت أن تکون .مرآة المراة ضمیرها الحی واحساسها المرهف،وقدرتهالتحمل الصفعات من کل جانب،لتکون هیه الافضل والاجمل کونها أم وزوجه واخت وعامله ومسئوله فی المجتمع ألامبالاة بحقوقها السامیه .حتی ولو عاملوها فی کثیر من الاحیان کسلعه تجاریه فی الاسواق،والمتاجر وعرضوها علی،المجتمع المریض  والملتهب بااخلاقیاته الرديئه ونظراته الثاقبه.مع،کل هذا ولاکنها مازالت تشق غابات الظلام الموحشه بلاشباح والقراصنه وتنتهک هذه الطروق والسبل الوعره، المتلهفه لغزو أهم ماتملک وهو العفه والإستحيا

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*