www.honalahwaz.com
الرئيسية / مقالات أجتماعیة / حكاية طفل/ بقلم سارة اماليا
حكاية طفل/ بقلم سارة اماليا

حكاية طفل/ بقلم سارة اماليا

امام الجهل والقتل تسقط كل معاني الانسانيه
كانت صرخات وبكاء العالم تتعالى
وسيارات الاسعاف بدات بالقدوم
كان ذلك الفتى الصغير
الذي فقد والديه للتو
ينظر بصمت
لم يبدي اي ردة فعل
لا دموع لا صراخ لا شي
ذلك الانفجار الذي تم باسم الدين لم يخفه كثيراً
لم تسقط دمعة واحده من عيناه
ربما كان يعلم ان معاناته لم تبدأ قط
اصبح ينادى باليتيم
صار عالة على الجميع
لم يذق للطعام طعماً منذ زمن طويل
لم ينم في مكان آمن منذ ان مات والديه
في كل مساء ذلك الطفل يتساءل
ماهو ذنبه ؟
ولماذا الاغنياء والذين يدعون الدين لا يقدمون له المساعده !
لمَ لا احد بجانبه الان؟
لماذا لا احد يساعده ماذا فعل ؟.
طفلي لا تحزن انت لست بمفردك فالرب بجانبك
الكثير يدعي محبتك ولكن لا احد الان بجانبك جميعهم يدعون فقط
وليس كل رجل دين وغني صالح
اعلم انه من الصعب تصديق ذلك ولكن في الحياه
هنالك السيء والجيد سوف تتعلم ذلك عما قريب
من اجل الاطفال
من اجل الارواح البريئة التي رحلت وسوف ترحل اوقفوا القتل
اوقفوا الارهاب
لا احد سيعاني كما سيعانون هم
ماذا سوف يكتب عنا التاريخ؟
بشر ماتت بداخلهم الإنسانية ! وسفك الدماء لديهم شي بلا قيمة
نسوا ان بناء اطفال المستقبل هو اهم !
من كل شي !
كفى اقوال كفى اكاذيب
اما ان تفعلوا شي بصدق او تصمتوا الى الابد……

 

رومانيا ٢٠١٧

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*