www.honalahwaz.com
الرئيسية / لقاء خاص / وقفة في الماضي مع أيليا/ بقلم: فهد الباجي
وقفة في الماضي مع أيليا/ بقلم: فهد الباجي

وقفة في الماضي مع أيليا/ بقلم: فهد الباجي

مَن أنت؟
أنا من قوم إذا حزنوا
وجدوا في حزنهم طرباً

كيف وصلت إلى ما أنت عليه الآن؟
جئت لاأعلم من أي نو لكني أتيت
ولقدأبصرتُ قدامي طريقاً فمشيت
وسأبقى ماشياً إنشئتُ هذا أم أبيت
كيف جئت؟كيف أبصرت طريقي؟
لست أدري

ماهوالشي الذي يبكي شاعرنا أيليا؟

أزف الرحيل وحان أن نتفرقا
فإلى اللقا ياصاحبيّ إلى اللقا
إن تبكيا فلقد بكيت من الأسى
حتى لكدت بأدمعي أن أغرقا

بماانك رجلً محنك ولك ما لك من جهود ضد القبلية والتخلفات العشائرية بماذا تنصح الناس التابعة لهذه الظاهرة؟

قل للذي
أحصى السنين مفاخرا
ياصاح ليس السرّفي السنوات
لكنه في المرءكيف يعيشها
في يقظة،أم في عميق سبات

أيليا العزيز لي صديق كئيب جداً احب أن أهديه بيت من أبياتك الجميلة ساعدني فضلاً ؟

قال السماءكئيبة وتجهما
قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما
قال: الصبا ولى! فقلت له: ابتسم
لن يرجع الأسف الصبا المتصرما

اعطنا وجهة نظرك عما يدورحالياً على العرب؟
‏عجبا لقومي والعدوّ ببابهم
كيف استطابوا اللّهو والألعابا؟

تركتك حبيبتك لأنك فقير مادياً
وتزوجت برجل اعمال كبير ماذا لديك لتقول لها؟
تراني مقبلاً فتصدّ عني
كأن الله لم يخلق سـواكَ‏
سيغنيني الذي أغناك عني
فلا فقري يدوم ولاغناكَ

فقط بالشعرتعبرعما في داخلك؟
‏هجروا الكلامَ إلى الدموع لأنهم
‏وجدوا البلاغةَ كلَّها في الأدمعِ‏
‏كيف التفتُّ وسرتُ لا ألقى سوى
‏متوجع يشكو إلى متوجّعِ

صديقي أيليا
بما اننا اصدقاء منذ زمنٌ طويل بماذاتنصحني؟
كن بلسماً إن صار دهرك أرقما
وحلاوة إن صار غيرك علقما
إن الحياة حبَتــك كلَّ كنوزها
لاتبخلن على الحياة ببعض ما

لماذا تتكلم بكل هذه الرمزية ياأيليا وتجعلني متوتراً
ارفق بي قليلا يارفيقي لعلي افهم شيئاً منك
ياصاحبي، هذا حوارٌ باطلٌ
‏لاأنت أدركت الصواب ولا أنا

 

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*