www.honalahwaz.com
الرئيسية / شعر و أدب / القدس و الأهواز/بقلم: مريم محمود
القدس و الأهواز/بقلم: مريم محمود

القدس و الأهواز/بقلم: مريم محمود

قدس قبلة الجروح
تتحد بكل شموخ
اهوازنا رغم النفاق
بها الحیلة لاتطاق
غيرة تدعوا الضياء
قد تثور للبقاء
ستضل الاقصی
بنضال تبنى
سیفوز الحجر
ویموت الضجر
ستذل الامراء
وتثبت اللواء
قدس يافاتنة
اصبحت كارثة
تزرع الخوف بهم
تحصد زلاتهم
انها قدیسة
بالدجی فضیلة
تنتصر بامجادها
تستقر بافعالها
آه یاقدس الوئام
ینتمي لک السلام
والامیر العربي
خیره للاجنبي
لیته یسندک
کثر ما یمدحک
قد نزعنا الملل
یخدعوا کالدجل
یرقصوا بسیوفهم
یعزلوا اخوانهم
ماتت ابطال العرب
اصبحوا بیت الطرب
لا اری فیهم عناء
لبسوا بشت الرخاء
لا یناموا بسلام
استعمروهم کالغلام
لایزال الموقف
وکلام الاسف
وانا منذ سنین
قدعرفت المذنبین
موطنک وموطنی
قد سرقها الاعجمی
فیقوا یا اهل الغتر
نحن فی اکبر خطر
کنتم لخزعل رفقاء
شیخنا درس السخاء
استشهد خزعلنا
انتم العار لنا
تستوطنون المنصب
والبلد في منهب
ساسمیكم منام
سانادی بقیام
لاینتظر الاهواز
محي وخالد اعزاز
اسوتنا وامجاد
نحن لهم احفاد
فیقوا لقدس فی آن
النجدة یصیح الان
فيقوا حرروا اوطانا
ان كان لكم ايمانا
فيقوا ضد الارهاب
ان الاقصی بمصاب
لم تخسر كرسيك يوم
ان فقت لقوم مصدوم
کفانا حزنا یاعرب
نحن اجیال الغضب
سندمرهم دمار
کدمار الاهوار
وانتی یابنت الشموخ
ربی اولاد الرسوخ
علیمهم …درسیهم :
لیس للمحتل حق
فليكبر ان نطق
ذکریهم ان للمجد یقوم
ویجازف بعلوم وزقوم
سمعیهم :
ان للارض شرف
وانت فی قلب الهدف
فالنصر منک یورث
والخصم عنک یبحث
فاصنع الجیش بکفک
ربي الرعب بعینک
ان تقاتل بانتصار
او تموت باحتقار
دمك هذا هو دين
للبلد يصنع عين
علمی البنت صمود وکبریاء
ان تکون فی غلاف من وعاء
بعثري فيها القيود
وانثري لها الجهود
علميها ان كل مراة جيل
يتربى للوطن وهو الكفيل
اننا نحتاج جیلا بحماس
واناشید تهلهل باقتباس
ولاهواز نساء ورجال
یخلقون الاعتدال
قدس تحویها شباب وبنات
دافعوا عن ارضهم دون التفات
ومن الله نرید القوة
نصنع منها جنود وثورة

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*