www.honalahwaz.com
الرئيسية / شعر و أدب / كِسْرَةَ وعيًا يا الله/ منصور الحیدري
كِسْرَةَ وعيًا يا الله/ منصور الحیدري

كِسْرَةَ وعيًا يا الله/ منصور الحیدري

ما بين خَواصِرِ الجدب
و إينهاك قواه
و مخالب التِّيهِ و نزيف خُطاه
…..
قَصَّ الفتى رؤياه
… ،
لا سِر..!
تضمره الصخور ..؟
إلا و أفشته اِصْطِخابات المياه

الكَوَاكِبُ
” عُصْبَة ” أدمت قميص النور ،
و فاضت بالعمى عيناه

أي إحتشامًا .. يا زُليخا
و الفتى
في غيهب الجب يواسيه عُراه
هل تعلمي من ذا الذي ألقاه
…؟

و كُل الذي عشناه …يا يعقوب
قُل للفتى ينساه
..
يا صاحبي السجن
هذا زمان الموت في الساحات
و دموع الهاشميات ..، بِضاعَةٌ مزجاة
كي تكتمل في افقنا المأساة
أغتصب الشحات … تاج الشاه

******
حزنٌ على ضفة النهر
جُثُوم
مبتورة أقدامه كيلا يقوم
و هنا حيث أنا
حتى الأَفَاعِي ها هنا
مسروقة السموم

و طوفان جفاف
يَسْتَلِب من كُل زوج في السفين محتواه

و جرفٌ أخضر الأسرار
ظلام مطلق ممتد
البَحْرُ جَزْرٌ و تراءى في عيون الزيف مَد

 

من ذا يهُّم بالوثوب ..!
فوق الزمان أَبَد
حد التجلي
( الآن ) … و ( من قبل )… و بـــعد

أيُهذي الذات
لا حبل نجاة … ثَمَّ هناك لا أحد

منذ تجشَّمَ سمع الفنار
بالرمد
أعشوشبتْ في الصدر
آه

أيُّ إبتداء يَرتُق
شقوق الطين بأَوحالِ الشفاه
يُجذر في قُمقم الروح .. منتهاه

و الوجد ذئب
يـتشعب بين أضلاعي عواه

و في محراب القوافِ
لم يَقم فرض التيقظ
و لا ابْتِهَالاتِ إنتباه

لم يكن غيري يومًا
و ما كنتُ في يومٍ سواه

أمسى بالقول إمتلائي
و أصبحتُ بالفعل خــــواه

هـــو ذا الرافع كفيه يدعو …
كِسْرَةَ وعيًا يا الله

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*