www.honalahwaz.com
الرئيسية / الأخبار / تقریر+صور: توزیع التبرعات الإنسانیة لمنکوبی الفیضانات فی الشعیبیة بمبادره من مجموعه ازرع بسمه الخیریه
تقریر+صور: توزیع التبرعات الإنسانیة لمنکوبی الفیضانات فی الشعیبیة بمبادره من مجموعه ازرع بسمه الخیریه

تقریر+صور: توزیع التبرعات الإنسانیة لمنکوبی الفیضانات فی الشعیبیة بمبادره من مجموعه ازرع بسمه الخیریه

منکوبة ارض اهلي..
واراضي القمح اقحمهاالمطربظن البعض اوالغیث عندالاخر
بمأزق اوبلاحری کارثة بحق السنابل الذهبیة والمواشي.
فقدقالها الحبیب:من لم یسمع نداءمسلم یستغیثه فلیس بمسلم
ومن هذاالمنطلق النبوي
شمرت مجموعه ازرع بسمه الخیریه عن سواعدها لنجدة واغاثة اهلها المتضررین جراءالفیضانات بالشعیبیه وباقي القری المجاورة.
بعدالسیرنحوهذة الاماکن خلقت لناالصدفة لقاء مع مجموعه اهل الخیر الاغاثیه باشراف الرجل المحبوب ابوامجدالحیدري
وهذة المجموعه ایضا حضرت لمساعدة المنکوبین.
هیئت مجموعه ازرع بسمه الخیریه
الخبز،المعلبات،الادویه،التمر،والجبن والماء
مع اشیاء اخری
بقیمة اربعة عشرملیون ریال.
بعدقراضة من الوقت وصلنا الی القری التي صال وجال الفیضان بها
واهلها ساکنون اما بالخیم واللاتي لم یتجاوزعددهن العشره
وباق الناس اما لجوؤا الی الاماکن التی سلمت
وماان اوقفنا السیاییرحتی توافدت الناس وتکاثرت من حولنا النساء
یشکون الجوع والعطش
وعدم اهتمام واضح من قبل المسئولین
وهذا ما صرحوا به.
بعدالمرورببعض القری المتضرره واعطائهم مایحتاجونه حالفنا الحظ برؤیه القائمین علی مجموعه سواعدالاخاءالخیریه.
واختم تقریري بطلب من کل شخص شریف لاغاثه اهالینا
فنحن راینا ماحل بهم دمتم ساعین للخیر.

لنضمد-جراح-اهلنا#

الهیئة التنفیذیة لمجموعه ازرع بسمه الخیریة

 

1 2 3 4 5 6 78 9 20160418132048

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

2 تعليقان

  1. ابواسما

    احسنت ابووسام ..الله يكون بعونهم اهلنه بشعيبيه والشوش فعلا محتاجين المساعده..

  2. هُنا الأهواز

    تحیاتی لك يا أبا إسماء

    إن الابتلاء سنة من سنن هذا الكون، قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة:155-157]. وقال: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً} [الأنبياء:35].
    فإذا حلَّ بإخواننا بلاء ونزلت بهم نكبة فالواجب علينا أن نقف بجانبهم في مصابهم، فإنّ من سبر نصوص الشرع وجد أنّ دين الإسلام يدعو الواحدَ منّا إلى أن يكون إيجابياً في حياته، بعيداً عن السَّلبية، والبطالة، والخمول.
    وتأمل هذا المثل الذي ضربه نبينا صلى الله عليه و آله و سلم، فعن النعمان بن بشير عنهما، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه و آله و سلم: «مَثَلُ المُؤْمِنينَ في تَوَادِّهِمْ وتَرَاحُمهمْ وَتَعَاطُفِهمْ، مَثَلُ الجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الجَسَدِ بِالسَّهَرِ والحُمَّى». وفي الصحيحين قال صلى الله عليه و آله و سلم :«المُؤْمِنُ للْمُؤْمِنِ كَالبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضَاً» وشبَّكَ بَيْنَ أصَابِعِهِ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*