www.honalahwaz.com
الرئيسية / لغة الاُم / التحدث بأكثر من لغة واحدة يغير الدماغ/ إعداد وكتابة: عماد ناجي
التحدث بأكثر من لغة واحدة يغير الدماغ/ إعداد وكتابة: عماد ناجي
عماد ناجي

التحدث بأكثر من لغة واحدة يغير الدماغ/ إعداد وكتابة: عماد ناجي

تبين البحوث أن هياكل الدماغ و الشبكة الداخلية لدى الشخص الذي يتكلم أكثر من لغة تكون مختلفة.
اللغتان تنشطان في الدماغ في كل الأوقات و لا يمكن ايقاف هذا النشاط في الدماغ.
و اللغات تكون في منافسة مع بعضها البعض داخل الدماغ ، ذلك يعني أن الشخص الذي يتحدث  أكثر من لغة يجب عليه أن يتوافق و يتلاعب عقليا” مع اللغتين و هذا التلاعب يغير تشكيل الجزء الذي يدعم كل اللغات في الدماغ .

الشخص الذي يتكلم أكثر من لغة هو نموذج للسيطرة المعرفية.

قارنت إحدى الدراسات بين الأطفال الرضع الذين تعرضوا لأكثر من لغة مع اولئك الذين تعرضوا لواحدة فقط، وجدت اختلافات بين بدأ الأطفال الرضع بالتركيز عند الإستماع الى حديث الناس .

الأطفال الرضع ثنائيو اللغة يركزون و يدرسون شفاه المتكلم بدلا” من النظر الى عينيه ،و يعتقد الباحثون أن الأطفال يبحثون عن الإشارات غير اللفظية للغة التي يتحدث بها المتكلم .

و تظهر دراسات أخرى
أن ليس كل عقول الأشخاص الذين يتكلمون أكثر من لغة متشابهة ، فهي تختلف بإختلاف اللغات المنطوقة و كيف تم تعلمها و كيفية إستخدامها .

المصدر:
World economic forum

التعلم بلغة الأم هو حق مكفول بالمواثيق الدولية لجميع الأطفال في مختلف أنحاء العالم ، كما أنه حق إنساني يحق للطفل العربي الأهوازي .
والتعلّم بلغتهم الأم أي العربية جنباً الى جنب اللغات الأخرى لايعرقل عملية التعلم و التعليم والتنمية لديهم ،بل يعزز هويتهم و يزودهم بالمعرفة و يؤثر في قوام شخصيتهم.

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*