www.honalahwaz.com
الرئيسية / أبا شرهان الصرخي / التعليم بلغة الأم حقي/ بقلم: أبا شرهان الصرخي
التعليم بلغة الأم حقي/ بقلم: أبا شرهان الصرخي

التعليم بلغة الأم حقي/ بقلم: أبا شرهان الصرخي

 

  • التعليم بلغة الأم حقي
  • بقلم: أبا شرهان الصرخي

 

لغة الام هي اللغة التي يحلم ويفكر ويعد بها الانسان و يتعلمها الشخص اولا وتعتبر عنصراً هاماً لكي يتم علیه  عملية التعلیم.
ويتمكن الطفل من فهم اللغة قبل أن يتكلم ولا يتقنها! إلا من خلال التواصل مع الآخرين وخصوصاً أهله، إذ تعتبر السنوات الأولى من حياتة مرحلة حاسمة في تطور قدراتة اللغوية.
فهو يتعلم النطق بالأنتباه والتكرار والتقليد، ويحوّل بالتدريج الأصوات التي يصدرها إلى كلمات يمكن فهمها. وتعبّر الكلمات الأولى عن أهتماماتة وحاجاتة المباشرة، وعما يجذب أنتباهاً من الأشياء والأفعال التي تحصل في محيط بيئته.لذلك لغة الأم لها معنى ذو أهميه لإثبات هوية الطفل والشعور الذاتي لذالك لغة الأم هي الأساس لقدرات الأطفال على التعليم.ويتعلم الأطفال لغتهم الثانية والمواد الأخرى بشكل أسهل بعدما تعلموا لغة الأم!
إن الإحساس في أهمية لغة الأم من قبل أفرادها الناطقين بها هو ما يعطيها القيمة الحقيقية وأن شعورهم بأهميتها واعتزازهم بها هو ما يدفعهم للحفاظ عليها..فنظرة الفرد والمجتمع لأهمية لغتهم مهم للغاية كما كتب الباحث( فيرهفن).. ولكن المهم هنا ما أهمية لغة الأم في التحصيل العلمي؟!! حسب رأي التربويين والعلماء والباحثين ومنهم الأخصائي النفسي اشرف العريان ، يؤكد على ضرورة الاهتمام بلغة الأم، ويؤكد أيضاً أن لا تطور للطفل دون توافره على رصيد معرفي لغوي من لغة الأم!!!. وهذا ما يتبعه لاحقاً في المراحل الدراسيه التابعه..والدليل أن حضارات قامت من الركام ولا زالت تنافس في الصف الأول والريادي في كل شيء وبلغتهم الأم

هناك احصائيات تربوية مهمه تقول١٢-١٤٪ من الأطفال فى سن الأبتدائیه لديهم صعوبات فى اللغة والتخاطب غیر لغة الأم.

٢٥٪ من الأطفال الذين يعانون من صعوبات اللغة قد يتعرضون إلى صعوبات التعلم في المستقبل.!!!وهذه اكبر دليل علي الرسوب الدراسي عند الاطفال.
لهذه السبب فلابد أن یکون التدریس في الأهواز بلغه العربیه (لغة الأم) اللغة الرائجه بلتکلم، والحوارات، والأحاسیس حتی تتکون للطالب الثقه بلنفس والتعبیر  والتفوق الدراسي!!! حسب  البند الخامس عشر من الدستور الأیرانی علیهِ  السماح  للقومیات غیر الفارسیه بأستخدام لغاتهم في الصحف والحوار، و… تدریسها في المدارس. لکن منذ انتصار الثوره الأیرانیه و مرور اکثر من ثلاثین عام علی ذلك مازال تطبیق البند الخامس عشر من الدستور الأیرانی موضع جدل ونقاش .

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*