www.honalahwaz.com
الرئيسية / التاريخ / بطلة الثورة الجزائرية جميلة بوحيرد
بطلة الثورة الجزائرية جميلة بوحيرد

بطلة الثورة الجزائرية جميلة بوحيرد

هي إحدى جميلات الثورة الجزائرية الثلاث. ولدت جميلة بوحيرد لأبٍ جزائري وأمٍ تونسية، وكانت الإبنة الوحيدة لوالديها بين سبع شباب. وطنية جميلة وثوريتها بدأت منذ أن كانت صغيرة، فقد كانت جميلة ترتاد مدرسةً فرنسيةً في الجزائر، ووكانت المدارس الفرنسية حينها تفرض على الطلاب الجزائريين غناء نشيد “فرنسا أُمُّنا” إلّا أن جميلة كانت ترفض إنشاد هذا النشيد، وكانت تصدح بصوتها كل صباح منشدةً “الجزائر أُمُّنا”، مما دفع ناظر المدرسة إلى معاقبتها عقاباً شديداً عدّة مرّات.

وفي عام 1954 اندلعت الثورة الجزائرية، فقررت جميلة والتي كانت تبلغ من العمر حينها تسعة عشر عاماً، الانضمام إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية، وبدأت بتزويد زميلاتها في الثورة بالقنابل اللازمة لمواجهة الإحتلال الفرنسي.

أمّا العملية الأكبر التي قامت بها جميلة، فكانت تلك التي فجّرت فيها ملهاً كان يرتاده شبابٌ فرنسيون يقومون بخدمتهم العسكرية في الجزائر.

اعتقلت جميلة عام 1957، ومارس عليها الإحتلال الفرنسي أسوأ أنواع التعذيب وأكثرها وحشيةً. وفي عام 1958 صدر بحقها وبحق رفيقتها في النضال جميلة بوعزّة حكم الإعدام، إلّا أن مطالبات الرئيس المصري جمال عبدالناصر، والزعيم السوفيتي فورو سيلوف والرئيس الهندي نهرو، بإسقاط حكم الإعدام عنهن حوّلت قضيتهن إلى قضية عالمية وعربية، أجبرت وقتها شارل دي جول على إلغاء هذا الحكم وتحويله إلى حكم مؤبد. إلا أن السلطات الفرنسية أفرجت عنهما في عام 1962، حيث عادت جميلة للعيش في بلدها الجزائر.

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*