وطنُ الأمجاد/ بقلم الدكتور عباس الطائي

(1)
أبجدْ هَـوّزْ حطي كلـَمـُنْ
أرضُ الأمجـــــاد لنا وطنُ
وَسـنمضِي قـُدمَا بالعـلمِ
والفکرُ الثــــاقبُ حادینا
وطني .. وطني
(2)
وطني وطنــــي منبــعُ نـورِ
نورِالــعلمِ علی الــدَّیــجورِ
من أرضِ السُّوسِ مــبارکةً
من”عِیلامَ” من المنشورِ
و”الزِّقـُوراتُ” بِه تشهــدْ
یحکي التاریـــخَ بها لَبـِـنُ
بَقِیَت للشرعِ مَوازینا
—-
أبجدْ هَـوّزْ حطي كلـَمـُنْ
أرضُ الأمجــــاد لنا وطنُ
وَسـنمضِي قـُدمَا بالعـلمِ
والفکرُ الثــــاقبُ حادینا
وطني .. وطني
(3)
ولنا في الحيِّ وفي المَفْرقْ
منْ عبادانَ الی الــدورقْ
من أرضِ حویزةَ او تُسْترْ
اوعسکرَ مُکْرَمَ أو سُرَّقْ
کمْ مرکــــــزِ علمٍ في مدنٍ
للطالبِ غـَــــرَّبَ أو شرَّقْ
ومدارسُ مذ کانت حَفَلَت
برجالِ العلمِ ،لــها زَمَـــــنُ
دخلوا في العلمِ میادینا
وطني .. وطني

(4)
تـَرْنیمةُ أمِّي العَرَبیــــــــة
وقصــــــــائدُ جَدّي الشعبیــةْ
کـَـدَمٍ تَجـْري فــي شِـرْیاني
مـَوْجــــاتِ دمٍ کــــــارونیـــــةْ
وتُــــنادینـــــا : لا تنسَوْنـِــي
فــــــأنا اللغــــةُ القــــــرآنیــةْ
یامـَنْ “کنتــمْ خیــرَ الأمـمِ”
في حِفْظِ العهْدِ فـــ”لا تَهِنُوا”
وأعیدوا مجدَ أهالینا
وطني .. وطني

(5)
أرضُ الأجـدادِ سَکَنّاهــا
ومــِنَ الأعـــداءِ حـَمـَیْناهــــا
فهـــيَ الأهـوازُ عَشِقــناها
أغـــلا الأرواحِ فـــدیْنـا هـــــا
فِـَلْتَشْهَــدْ یا تاریخُ لـــنا
نحـــــن الأهــــــوازُ بنیناها
وَلـْـتفْخــرْ یا تاریــخُ بِنــا
فــَـــعلـی التـاریخِ لنا مِـنـــَـنُ
حــَـقـَّقناها بِمَواضِینا
وطني .. وطني
(6)
وطني یا أغنــــی الأوطـــــــانِ
یا مَطْـــمَعَ شـــــــــرِّ الجیرانِ
نــاواكَ الــــمشرقُ والــــمغربْ
وغـَزاكَ القاصــــي والداني
فهـــــــزمتَ جمیعَ جَحافِلِـــــهُم
بِقِوی الأسطولِ الـ “سلماني”
قَـــومٌ في مَـــدِّ عـــــزائمِنا
لا بحــرٌ یـَـمـــــــنعُ لاحــــــَـزَنُ
لا قـوةَ عنها تَـثنینــا
وطني .. وطني
(7)
وکـفاحُ القـــرنِ العشرینِ
صَـــوْناً للأرضِ وللـــدینِ
بحــــروبٍ طاحـــنةٍ کبری
في الکَـرخةِ حتی کارونِ
بِمُحـَمـَّـرةٍ والجـــــرّاحِي
وصَـدَی مِشْداخَ ینادیني
هذي آثار بطــــــولــــتِنا
لا خـوفٌ عـاقَ ولا وهَنُ
والحقُّ الیها هادینا
وطني .. وطني
(7)
صوتُ الأجدادِ ینادینا
فـَیَهـُـزُّ جمیــعَ نَوادینا
لِنَصُونَ الیومَ أمانَتَهُم
بالــعزمِ نَنــالُ أمانــــینا
والأرضُ مـــقدسةً تَبـــقی
کلُّ الأرواحِ لها الثـــمنُ
نَفدي الارواحَ قَـــرابینا
أبجدْ هَـوّزْ حطي كلـَمـُنْ
أرضُ الأمجــــادِ لنا وطنُ
وَسـنمضِي قـُدُمَا بالعـلمِ
والفکرُ الثاقبُ حادیـــنا
وطني .. وطني

Print Friendly, PDF & Email
3 2 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
× تواصل معنا عبر تطبيق واتساب