جرائم الدولة الصفویة/ بقلم: الدكتور عباس الطائي

عـُـرِفتِ الدولة الصفویة بالعنف المفرط وسیاسة البطش والإجرام مع جیرانها ورعایاها ؛و في الأغلب ما یخص مواطنیها. وهذا بعض ما یستوعبه المجال هنا:
1. یذكر المؤرخون أنه كان لدی الملوك الصفویین خَــدَمـــة یأكلون المخالفین أحیاءًا أمام عیون الملوك.
2. وكانوا یلقون بالمخالفین للكلاب لتأكلهم وهم ینظرون.
3. كان جلادو الصفویین یسلخون جلود المخالفین ویحشون الجلود بالقش.
4. ومن أنواع جرائمهم أنهم كانوا یخلعون أعضاء أجسام المجرمین ویقطعونها.
5. كانوا یصبون الرصاص المذاب في حلوق المخالفین.
6. وكانوا یسلقون أجسام المخالین لقوانینهم في السمن المقلي علی النار.
7. ومن جرائمهم،تعبئة البارود في ثیاب المخالفین وتفجیرهم.
8. یقول الرحالة الفرنسي ” شاردن”: ذ ات یوم كانوا یذبحون بعض الأشخاص أمام عیني الشاه صفي ، وكان منجمه محمد تقي قد أغمض عینیه لكي لا یری تلك الجرائم ، فانتبه الشاه صفي فأمر أن یقتلعوا عینیه.157 و”هذا غیض من فیض”.
9. الشاه صفي الملك الذي عرف بالقسوة وحبه لسفك الدماء ، ومن منجزاته في القتل والتنكیل یكفي أن نعرف أنه قتل و سمل عیون جمیع أبناء أقاربه من الأسرة الصفویة وأقاربه وزوجته وأقاربها،وانه وأد تحت التراب اربعین جاریة من حریمه من النساء، وأنه قتل جمیع أبنائه ، ما عدا واحد كان قد فر وهو طفل ،ویكفي أن نعلم ما فعله بحاكمه في قم علی حكم أصدره علی الضرائب للفواكه دون علمه ، فأمر أن یقاد بالسلاسل الی اصفهان ،وكان لذلك الحاكم ولد یخدم الملك ویعد له النرجیلة ، فأمر الولد أن یمثِّل بأبیه وأن یقطع أنفه وإذنیه ، ومن ثم أمره أن یقطع رأس أبیه أمام عینیه ، ثم عین ذلك الولد مكان أبیه.كما یكفي أن نعرف الروایة المرعبة عن لحظة میلاده عام 1611.م، حیث یقال إنه نزل من بطن أمه وراحتاه ملیئتان بالدماء، فأخبروا جده فحزن و قال : ” إذا صار هذا الطفل ملكا سیغسل یدیه هاتین بدماء الأبریاء”158 .
10. التجسس في الدولة الصفویة: کان جهاز الأمن والتجسس في النظام الصفوي قویا جدا. وعلی سبیل المثال کان الأمیر حیدر بن علي بن خلف سفیرا في البلاط الصفوي ،وقد أرسل الیه أحد اخوته من الحویزة عصا مطلیة بالدهن کهدیة، ولما نظر الیها حیدر؛راوده الشک فکسرها فوجد فیها رسالة کان یستعین به علی الإمارة في الحویزة.159 وذلک کان یدل علی شدة الجهاز التجسسي في ذلک النظام.
11. التاریخ یعید نفسه عارا ًعلی الصفویین:
بعد اجتیاح الشاه اسمعیل الصفوي عام9014 هــ للإقلیم،لم یهدأ للصفویین بال، فمنذ ذلک الحین وهم یکیدون المکائد للدولة المشعشعیة ، لم یبرحوا یتوسلون بشتی الحیل والمؤ مرات لیضعفوا الدولة بإشعال الفتن والمعارک الداخلیة في الإقلیم، حتی استطاعوا عام 1084هــ وللمرة الثانیة أن یجبروا الحاکم العادل السلطان علي بن خلف المشعشعي( بطل روایة فارس المدینة الفاضلة) علی التنازل والخضوع للتبعید الی اصفهان في نفس العام؛ لیتولی الحکم من بعده حاکم لورستان الذي کان دائما بالمرصاد لمثل هذه الأحداث.
وعلی کل حال ، لا احتلال الشاه اسمعیل الصفوي ، ولا احتلال” منوشهر خان ” حاکم لورستان للإقلیم ،لم یطل أمدهما فکلا الإحتلالین قد احبطا وقُضيَ علیهما بفضل قیام الشعب العربي الأهوازي المتمثل بالقبائل المتمسكة بأرضها وتراثها .
خارطة الطریق:
إن احتلال الشاه اسمعیل لإقلیم الأهواز عام 9014 هــ بقي مخططا أو كما یقال الیوم، “خارطة طریق” سلكها بعده أخلافه الصفويون بلا هوادة حتی قضی الله علی تلك السلالة الظالمة، لیواصل المخطط الصفوي بعدهم نادرشاه الأفشار،ومن ثم كریم خان الزندي، ثم القاجار، حتی أكمل الخارطة،رضا شاه البهلوي عام 1925م. وكان تأكید السلالات الفارسیة دائما علی ضرب القبائل وتفریقها مباشرة أوبإیقاع الفتن مابینها.
فاحتلال الشاه اسماعیل الصفوي للإقلیم عام 914ه، و الذي فشل هو الآخربعد فترة قصیرة علی إثر قیام القبائل العربیة بقیادة الأمیر فلاح بن محسن المشعشعي.
فقد نجحت ثورة القبائل عام 1086 هــ، واندحر حاکم لورستان “منوشهر خان” بعد أن حکم الحویزة في الإحتلال الثاني عامین ظلما وتعسفا واضطهادا ، وعاد الی ارضه خائبا خاسرا.
و هکذا بعد عشرین یوما تقریبا من الثورة علی الحاکم اللوري عام 1086هــ عاد السلطان علي بن خلف المشعشعي الی وطنه تزفه الأعلام والرایات وسط هتافات الشعب العربي الأهوازي مباشرة الی القصر الأمیري في قلعة “المزینة “في الحویزة.160

Print Friendly, PDF & Email
5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
× تواصل معنا عبر تطبيق واتساب