www.honalahwaz.com
الرئيسية / الأخبار / المهرجان الخامس للشعر العربي الفصيح في مدينة الفلاحية
المهرجان الخامس للشعر العربي الفصيح في مدينة الفلاحية

المهرجان الخامس للشعر العربي الفصيح في مدينة الفلاحية

تقرير : بدر نصّاري
الصور : بعدسة مهدي بحري
 
تزامناً مع مبعث النبي الأكرم احتفلت الفلاحية بيوم المعلم حيث اجتمع الشعراء و الأدباء و المثقفين و جمهور غفير من محبي الشعر و متذوقيه في قاعة ابن السكيت الدورقي وذلك مساء الجمعة بتأريخ  ٢٠١٦/٥/٦  الموافق ل  ٢٨ رجب ١٤٣٧  و في مستهل المهرجان قدم العريف حسن الساعدي قارئ القران السيد ديوان الذي  عطّر القاعة بايآت من الذكر الحكيم تلت  ذلك  كلمة للشيخ  عبدالرزاق آل سويط  حول مبعث الرسول الأكرم و ذكّر  ببعض من عادات العرب الحسنة قبل الإسلام و كلمة أخرى حول أهمية تكريم المعلم و دور المعلم في التثقيف و التعليم و التنوير  و تحدث ايضاً  على أهمية تعلّم المرأة و دورها ببناء المجتمع  عن طريق الدراسة و كسب العلم …

كانت البداية للشاعر الشاب علي الدورقي الذي اطرب الجمهور بقصيدته النثرية الحديثة .

ثم تلتها مشاركة للشاعر سعود بيت سعيد نالت استحسان الحاضرين

بعدها استقبل الجمهور بالتصفيق الممتد  الشاعر المرهف هادي السالمي الذي قرأ قصيدة مؤلمة و حزينة  للطفلة ” مبينا موسوي ”  التي توفت  إثر حادث حريق قبل ايأم وبدأ القصيدة هكذا :
 
برعمة لم تتفتح
أعطت للفراشات الربيع
و أهدت الربيع نفسها
….
بعد ذلك ارتقى المنصة الدكتور  عبدالعزيز الحمادي وقدم اشعارًا رائعة و ممتعة فقد تلاه الشاعر الشاب حسين طه الطرفي  و قرأ قصيدته علی مسامع الحضور فكانت جميلة ومعبرة بصورها و کلماتها وأوصافها .

الشاعر حسين مقدم رسم البسمة على الشفاه  بتغزله اللذيذ الصريح بحبيبته “هنادي” التي باتت تهمين على كيانه حيث أنشد قائلاً :

وقتَ الصلاةِ
اردتُ انوي
فتبادرت بذهني ذكرياتُ ودادي
فقلتُ اصلي ركعتي هوىً
قربةً لهنادي

ثم جاء دور الشاعر  داود حميد الذي بدأ بقصيدة للفلاحية و أخذ الجمهور الى شموخ  نخلها و أنهارها العذبة  و جمالها الأخّاذ و اكمل بقصيدة ثانية للوطن حضيت بترحيب ساخن .

الشاعر طالب عساكره ايضاً قدم قصائده  الذي نالت استحسان الجمهور .

و اما الشاعر احمد الصوفي اشعل القاعة بثلاث قصائد استهلها بالأم  و ختمها بالوطن حيث قال :

الى متى يبقى فمك مملوءًا بصناديق التبرع و الصدقة !

و كان مسك الختام للشاعر علي غالب ابو سام الذي رسم الحرية على الجدران و رسمته القصائد بالخلود …. قبل الوداع  تشكر عريف الحفل من  الجمهور علی حضوره وايضاً شکر الدكتور البوشهبازي ، على جهوده الحثيثة التي بذلها لإقامة هذا المهرجان الشعري .

photo_2016-05-07_21-03-04 photo_2016-05-07_21-10-10 photo_2016-05-07_21-10-13 photo_2016-05-07_21-10-18 photo_2016-05-07_21-10-28 photo_2016-05-07_21-10-31

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*