www.honalahwaz.com
الرئيسية / القسم الأدبي / ابوذیات مختارات من الشاعر عادل الحمادی
ابوذیات مختارات من الشاعر عادل الحمادی
ابوذیات مختاراه من الشاعر عادل الحمادی

ابوذیات مختارات من الشاعر عادل الحمادی

تعت ببتـوت گلبـي علیك ولمات
الليالي.. و للمنیه الروح ولمات
چنت اتمضحچ علی الطاح ولمات
لحد ما شـچ رمـح فرگاك !! بیه
 
صمد بهـواك گلبـي و حـيل ماظل
خصيم و عـلي نخل الشـوگ ماظل
خلص صبري و عگل بالراس ماظل
عـليك الله ؟!.. لـويـن تـريد بـيـه
 
ترف؛ یاللي هـواك انصاغ ونساك
بدلیلي و چنت انس دنیاي ونساك
باصرني.. من اریـد اجفیك ونساك
نسیانك، شـفه لـو داي الیه ..؟!!
   
حبيبي انشد نزيل اهلك منیتاي
علي یالـرصعة خـدودك منيتاي
بما تهـوی و تحب قـرر منیتاي
مـحالل.. دون سیف جفاك الیه
   
ارابي.. و انشـد الرایح ولیه
او عـلیك صـیاح دلالـي ولیه
الك و لعینك !! و عیني ولیه
حرت شکتب و الله یحن علیه
 
يـون بسكـوت دلالـي.. وذيبه
حـذر مـن ليل المـوادع وذيبه
الوجع مو ثوب يا صاحب وذيبه
جفاك.. جروح حـط بالروح الیه
 
تحاشـيت و ركس للـراس بحشاي
الگلب و من الکتمته عليك بحشاي
وحگ حسره الترکها هواك بحشاي
جهـنـم.. جنـه !! اذا تنـقـاس بـیه
 
اهـنا يـالشمـرتك عنبـر ورجفاك
او وجيفك من خجل يمي ورجفاك
او عـلي ما والفیت احـد ورجفاك
سـوی الهم و الحزن غصبن علیه
 
دلیلي بصحف ودك تل و اذاني
بهواك و بي زماني تل و اذاني
اریدك کـون بیـدك تلوي اذاني
فَتِن و هـواك اخاف یعـم عـلیه
 
نگیص اخلاف عـینك و اکتمل ون
بدليلي الحزن بعدك !! وك تملون
علیك اشمه ارد اچابر و اكتم الون
اختنگ و ضیاج صدري !! یخون بیه
 
مثل ذيـل الچلب !! مـا اظن يصيحون
الشماتـه و مـن مـنام الغي يصيحون
او علي من اسمعهم بإسمك یصیحون
احتـرگ !!.. و الـدم عـليك يشيـط بيه
 
گبـل نخـواك چـنت افـزع ونصلك
و اجسم نص الي بسهمي ونصلك
خطاني الجاي من خصمي ونصلك
گعـد.. لمن درت مگفـاي بیه ؟!!
 
یروحي تسمي بالرحمان وهدي
تفایض من رشیح العـین وهدي
تـره آخر شـوفتي للفرح وهدي
من اهـد ما طنب هـواهم عـلیه
 
گبل ونـة دلیلي عـلیك.. ونخا
طري و لرضاك دگ رچاب ونخا
بعـدني بـ(غ) غیظك ولك ونخا
گمت تتـوسط اهـل الخیر الیه
 
ديـوزي من العتب يا روح ویسي
الحزن يلفیچ ظل من لیس ویسي
تره الما شاف غیر الطیب ویسي
یغص بـملوحتي !! من يضوگ بیه

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*