www.honalahwaz.com
الرئيسية / قصص / مدينتي / سعيد مقدم أبو شروق
مدينتي / سعيد مقدم أبو شروق
مدينتي / سعيد مقدم أبو شروق

مدينتي / سعيد مقدم أبو شروق

خرجت اليوم وزوجتي وأطفالي من البيت متجهين نحو مدينة الألعاب.
فماجد وهو طفلنا الصغير كان ومنذ الصباح يتحجج ويتذمر للخروج من البيت. ورأى أخوه وأخته سبيلا للفرار من مذاكرة دروسهم التي لولا إصراري لما درسوها، خاصة ونحن في عطلة الصيف.

وبينما كنا نسير، كادت إطارات سيارتنا أن تنثقب وتتدمر من كثرة الحفر التي أوجدتها البلدية بحجة تصليح التبليط!
ومصلحة المياه بحجة مد شبكات المجاري أو المياه النقية!
وشركة الاتصالات بحجة مد أسلاك الهواتف!
وشركة الغاز بحجة دفن أنابيب الغاز!
وقد اجتمع هؤلاء كلهم سامحهم الله ليحرثوا شوارعنا من دون رحمة!
ولو أنك اعترضت، لقالوا: نريد أن نعمر البلد!
وكأن الحرب توًا قد انتهت.
بينما مضى على انتهائها عقود من الزمن.

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*