www.honalahwaz.com
الرئيسية / قصص / (غباءالقریة وفاطمة ) / بقلم : مهدي الموسوي
(غباءالقریة وفاطمة ) / بقلم : مهدي الموسوي
(غباءالقریة وفاطمه) بقلم:مهدي الموسوي

(غباءالقریة وفاطمة ) / بقلم : مهدي الموسوي

کان شتاء باردا للغایة

فالچلة الاهوازیة معروفة ببرودتها.

مررت مشيا علی الاقدام من بین البساتین الجمیلة التابعة لقرية شيخ فيصل

متجها نحو محطة السيايير

وبين نعاسا انهك رموشي

وسماعات باذني وصلت الى المكان المنشود

فلم اجد اي احدا هناك

سوى بائعة العلوفة الحيوانية

وكعادتها اليومية ترش الماء

بیدیها المملوء بالوشوم.

وبعددقائق اتت سیارة كان ركابها رجلاعجوز وبنت جالسة بالمقعدالخلفي

فركبت وانطلقنا صوب البسيتين مارين بالبساتين ومظيف القصب بقرية الدحيماوية

وبعدالنصف ساعة

وصلت للجامعة

بعدان نزلت نظرت لخلفي فرايت البنت

ذات الوشاح الاحمر

ايضا نزلت

لم يهمني الامر

لكنني لم ارى هذه البنت قبلا

اخذت طريقي نحوالصالة

بانتظار الاستاذ

جالسا علی الکرسي

ماسكا جنطتي

حاملا براسي كل افكاري البائسة

واذ بصوت صديقي الغريب القريب

ينادينا للصف

محض دخولي صادفت البنت مرة اخرى

هي تلك البنت ذات الوشاح الاحمر

تعجبت لانه بعدمرور زمن على بداء الصفوف الا انني اراها للوهلة الاولى

ضحکة لها الف معنى تعتلي مسام وجهها الجميل والبسيط

منذان رایتها ضل یراودنی الفضول عنها

لانی رایت فیها مایمیزها عن باق البنات

وشاحها الاحمر تضعه لسبب مجهول

لااعلم!!

طریقه مشیها فریده من نوعها فهی تمشی مبتسمه وراسها متدلی صوب الارض

انتهت حصتی للیوم

وضللت کل اسبوع بیوم الخمیس اراها

وکان کل همی ان اعرف عنها وکثیرا

ففضولی یزداد یوما بعد یوم

وبعدقرابه شهراکاملا تلیه ایاما معدوده

قررت ان اکلمها

فرایتها اول الحاضرین لمحاضرة استاذ الریاضیات

فوردخولي سلمت علیها وردت علی سلامي باسلوب جمیل ولبق

وبعدان فتحت باب الحدیث معها سالتها عن انزوائها من الجمیع

فردت بجواب غریب:

انا اشجع فریق بیروزي .

فی تلك اللحظة ايقنت ان وراء هذا الجواب امر عظيم

بعددقائق اتوا الطلاب فاضطررت ان اقطع كلامي.

انتهت صفوفي

وانا الملم شتات جسمي المرهق

لالتحق بسيارات الخفاجية

وعندركوبي

وجدت فاطمة ايضا فركبت

وسلمت مرة اخرى

وردت بلباقة تامة مرة اخرى

فبدات الكلام اولا عن الدروس وصعوبتها

وان امامنا اختبارات

اجابتني بهذا الشكل:

لاتهتم فالكل ياخذ على قدر حصته من التعب

بعد ان مررنا من قرية السابلة

قالت فاطمة:اكره غباء القرية.

تعجبت على كلامها

سالتها:ماالسبب من هذه الجملة؟؟

قالت :لا شي

بعددقائق هی بدات الکلام

وتکلمت بالمصیبة التي حلت بها:

اخي مهدي  هاذالامرشائع بان

اهلنه اتگول کل شخص قسمته مکتوبه علی گصته

لکن المنطق ایگول الانسان هو یختارمصیره وحربحياته

اجبتها:نعم خويه بس اشصاير؟؟

اجابت:انا اول مره اتکلم بهاذ الامر مع غیر امی

انا قبل سنتین ابن عمی تقدم لی

ورفضت

لان لانفسی تهواه ولاهو مستوای

من کل ناحیه

انوب اخرشی نهی علیه

وهوه تزوج وعنده اثنین اطفال

وللان کل خطاب یجینی

ینهی علیه

وایگلی للموت ماتتزوجین

اذکر هذه اللحظه جیدا

عندما کانت تتکلم وهي مبتسمة

فجاة سالتني :

العفو سيد شنوتحب اتخلي اسم ابنك؟؟

اجبتها :ريان

ثم اكملت كلامها:

انه احب اتصیرلي بنت واسمیهه نرجس

لکن هاذه حلم مااوصله واعیش ویاه

قطعت کلامها بسوال:یعنی ابوچ ماسوه شي؟ مابی علیهم؟

اجابت:ابوي فقير جدا وراعي غنم

وعمامي ناس ماتخاف الله ياسيد

سالتها مرة اخرى:

وهسه شنواتسوين؟؟

قالت:اتفاقا واید سویت

مجرد وقوفي بوجه الغصب والجبر والعادات الغبیة چان رد قوي لهم

وثق بان باچر راح ایتبعني بنات القرية

لكن المشكلة اريد صوتي يوصل لكل القرى.

قلت لها:راح يوصل هل صوت يافاطمة

(ضحكت بحالة يأس)

وقالت:شي مستحيل

بعد هذا الحوار الشيق

وصلنا لقريتهم

وقالت قبل ان تنزل:سامحني دوختك

وفي امان الله سيد.

تحركت السيارة وعلی طول المسیر کنت افکر بکلام فاطمة الجریح

وقلت لابد ان یعرف عنها مجتمعنا المملوء بالعادات السلبیة

فمن الممکن ان نری القلیل من هذه العادات بوسط المدینة لکن

القری مملوئة بهذه الامور البائسة

فالیوم فاطمة اصبحت ضحیة لهذه العادات

وهنالك الف فاطمة يغتصب حقها وتسلب ابسط حقوقها

 

#معا لمجتمع راق

#معا ضدالقبلية

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*