www.honalahwaz.com
الرئيسية / التاريخ / نبذة تاریخیة عن مدینة تستر
نبذة تاریخیة عن مدینة تستر

نبذة تاریخیة عن مدینة تستر

تستر (شوشتر) مدینة المیاه و حجر الرمل مدینة کل العصور تبعد عن مدینة الأهواز حوالی 85 کیلومتراً یمر منها نهر کارون او دجیل .ذکرها یاقوت الحموی مصور إیاها مدینة زاهیة و عامرة بشلالاتها الطبیعیة و منشآتها المائیه التی شیدها أبناؤها القدماء العیلامیین الذین قطنوها بسبعة الآف سنة قبل المیلاد. یمتد تاریخ المدینة الی عصور غابرة الی درجة شاعت اخبارها وفقاً لما ذکر ابن المقفع بأن سور تستر أحد أول السورین اللذین وضعا فی الأرض بعد الطوفان .
قد فتح المدینة أبوموسی الأشعری إبان حکم الخلیفة الثانی و قد أخذت مکانتها التاریخیة و العلمیة خلال المراحل اللاحقة من الحکم الأسلامی و شهدت ظهور علماء و شیوخ و متصوفین منهم سهل بن عبدالله التستری و حسین بن منصور الحلاج الاسرار اللذان ترعرعا فی کنفها.
جامع تستر نموذخ عن إزدهار الفن المعماری العربی الاسلامی
بدأت عملیة تشیید الجامع بأمر من الخلیفة اعباسی المعتز بالله سنة 254 هجریة و استمرت عملیة البناء حتی إکتماله فی عهد الخلیفة المسترد بالله
توجد فی الجامع ألواح عدة تشیر إلی مراحل تاریخیة محدده (سنوات 445و683و933و1175و1213) أعید فیها إعمار الجامع الترمیمیة.
للجامع صحن (ساحة)واسع یقع فی الجزء الشمالی الذی تحیط به الجدران الخارجیة فی حین یقع حرم الجامع الداخلی فی الجزء الجنوبی للجامع.تتکون جدران الحرم الخارجیه من سلسلة عضائد (دعائم) آجریه یبلغ ارتفاعها خمسة أمتار وتصل ضخامتها الی حوالی مترین و ترتکز هذه العضائد علی قواعد مربعة الشکل تصطف اثنتا عشرة منها فی القسم الشمالی للحرم و التی یتوسع کال إثنتین منها إیوان یقع باب خشبی فی واسطه والذی تعلوه فتحات آجریه للضوء کما تصطف ثمانیة من هذه العضائد فی الجزء الجنوبی و خمسة فی الجانب الشرقی حیث تجعل المداخل متوفرة لکل القادمین نحو الحرم من کل جهة.
فی الجانب الشرقی من الجامع تقع المناره المستدیره السامقة(المرتفعة) المرتکزه علی قاعدة اجریه مربعة الشکل . هذه القاعدة جعلتها صامده فی انتصابها علی مدی العصور تکسو المناره قطع الفسیفاء الخزفیه بلونها الأزرق و کذلک الزخراف التی یتمیز بها فن العمارة فی العهد العباسی کان یبلغ ارتفاع المناره ثمانیة و عشرین متراً إلا أنه ما عاد یتجاوز أربعة و عشرین متراً. ومع هذا فإذا ما علاها الناظر یستطیع أن یشرف علی مشهد المدینة بکاملها.
یوجد فی الحرم الداخلی ثمانیة و أربعون عموداً آجریاً ترتکز علیها عقود مدببة الشکل مصنوعة من الجص فضلاً عن مقرنصات تزین الأسقف و تیجان الأعمدة.
ما یلفت النظر فی الحرم هو المحراب المجوف الذی یعلوه عقد مدبب تزینه زخارف حجریة و کلمات مقدسة م کذلک المنبر المصنوع من الخشب الهندی و المکون من سبع عشرة سلم کرمز جلی لعدد رکعات الصلاة الیومیة بالإضافة الی وجود زخارف و نقوش آیات من القرآن الکریم تزین أطراف المنبر سنة 445 هجریة
قد حددت فی هذا الجامع جهة القبلة بدقة بالغة بحیث ینطبق تحدیدها علی ما تظهره الأجهزه الحدیثة الخاصة بتحدید إتجاه القبله
بقلم حسین فرج الله (أبو عرفان)
الأعداد جعفر الحیدری(أبو وسام)
Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*