www.honalahwaz.com
الرئيسية / قصص / “نظره مؤلمه” بقلم: ساره امالیا
“نظره مؤلمه” بقلم: ساره امالیا
"نظره مؤلمه" بقلم: ساره امالیا

“نظره مؤلمه” بقلم: ساره امالیا

“نظره مؤلمه”

البدايه هنا عن دمار !
عن دماء سفكت بلا ذنب
عن حب لموطن اصبح رماد
عن تفرقه وفقدان تقوم بالقتل
اتحدث عن موطني ابدء حديثي بكلمه واحده وطني يؤلم ليس موطن واحد بل موطننا جميعها..!
تسالتم يوماً لما تلك الفتاه تبكي ولما هي متشرده ؟
لا لا احد سأل نفسه ذلك السؤال لاننا دائما ننسئ الظن !
انا سوف اخبركم من هي تلك الفتاه ولما هي مشرده وعينها تدمع وملابسها متسخه!
تلك الفتاه التي الجميع ينظر لها باشمزاز بسبب اتساخها
تلك الفتاه صرخت باعلى صوتها كي تمنع قتل والدتها والابتعاد عن والدها اثر الحرب .!
في فجر شتاء قارسه البرد حيث بدات خيوط الشمس الذهبيه بالظهور كانت البدايه
رحلت تلك الفتاه هرباً من الحرب هي و والدتها هرباً من القتل والارهاب !
ولكن دون والدها لم يستطع الذهاب معهما تساقطت دموع الفتاه كالشلال بدون توقف حتى ادار والدها ظهرها رحل بعيداً لانه لا يستطيع رؤية ابنته تعاني بسبب فراقه
ارادت الفتاه اللحاق به ولكن والدتها لم تسمح لها !
لم تدع لها المجال لتقرر بينها وبين والدها اصبحت الفتاه في هذا الموقف اثر الحرب من متى ؟ ونحن نقرر مع من سنبقى ومع من سنعيش من والدينا !
تلك الفتاه اجبرت على الرحيل مع والدتها ولكن في طريقمها انتهت حياه والدتها ولم يكن بوسعها العوده لانها حتماً ستقتل قامت بالهروب بعيداً
حتى اصبحت امامكم تلك الفتاه اصبحت متشرده ومتسخه الملابس بسبب التفرقه التي حدثت بسبب الحرب و بسبب اجبار والدتها لها على الرحيل بسبب عدم اصرار والدتها على والدها البقاء معها وعدم الرحيل
هنا لم ينتهى شي هنا هي البدايه فقط ليست طفله واحده التي اصبحت تعاني بسبب الحروب انما الاعداد اصبحت تفوق الخيال
كل هذا بسبب حرب اصبحت الفتاه عاله على المجتمع لانها فتاه لا تستطيع العمل اصبحت تبحث بين القمامه عن قطعه طعام بعد ان كانت تعطي الطعام
اصبحت تنام لياليها وهي متسخه وتخاف !
ومن سوف  يسمع صوت بكائها من يقوم باحتضانها ومسح دموعها؟ لا احد..
اخبروني للحظه واحده من منكم سيقترب لتلك الفتاه لا احد لماذا؟
لانها مشرده لانها ملئيه بالاوساخ والجراثيم ولكن لماذا لا احد يضع نفسه مكانها! لماذا يجب عليها تحمل كل هذا من اهانه وخوف وجوع وخلل في التربيه وتوفقها عن تعليمها فقط لاجل الحرب اوقفوا هذه الحرب الطاحنه بينكم ودعونا نتنفس قليلا لم نعد نستطيع العيش بسبب هذه الحرب قلبونا اصبحت تقول كفى هنا لم نعد نتحمل المزيد
ليس طفله واحده وليس امراه واحده وليس والد واحد قاموا بقتلهم وليس بتفرقه واحده لا بل العديد قوموا بايقاف كل شي ضعوا نهايه!
هولاء جميعهم غداً سيكونوا بشر بلا ضمير بلا فائده ! يتنفسون بلا حلم او هدف لان اهدفهم واحلامهم قتلت  !
نحن فقط من نستطيع وضع نقطه لكل شي ايقاف حروب بدء حياه جديده ترميم كل شي حدث والاستمرار لاجل الباقين ..ولاجل الراحلين لانهم رحلوا من اجلنا من اجل تغير حياتنا الى الافضل !

ساره امالیا

رمانیا 2016

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

تعليق واحد

  1. قمه في الابداع .. حقا ضحايا الحرب الاطفال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*