www.honalahwaz.com
الرئيسية / الفن / لقاء خاص مع الفنان الأهوازي عباس السحاقي
لقاء خاص مع الفنان الأهوازي عباس السحاقي

لقاء خاص مع الفنان الأهوازي عباس السحاقي

الحنجره الذهبیه ، العندلیب ، صوت الذهبي هي القاب منحها الجمهور للفنان عباس ابو مسلم السحاقي ﺍﻟﻤﻐﻨﻲ ﺍﻷﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺟﻴﻠﻪ، ﻓﻲ الأهواز. ﻋﺸﻖ ﺍﻟﻔﻦ ﻣﻨﺬ ﻧﻌﻮﻣﺔ ﺃﻇﻔﺎﺭﻩ، ﻓﺘﻌﻠﻢ ﺃﺑﺠﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌﺰﻑ ﻭﺍﻟﻤﻀﻲ ﺑﻬﺎ ﻧﺤﻮ ﺍلأﺣﺘﺮﺍﻑ لیصبح من أساطیر الموسیقي الأهوازیه.

  • عرفنا عن نفسڪ و حیاتڪ الشخصیة:

ج) بسم الله الرحمن الرحیم تحیاتي الی جمهورنا العزيز و جزیل الشکر لموقع أنامثقف الأهواز.
أنا عباس السحاقي موالید ۱۹۷۲م موالید مدینة الأهواز مسیر کوت عبدالله و لا أزال اسڪن هناڪ. دخلت الفن عام ۱۹۹۳م و ما یقارب ۲۴ عام موجود في الساحة الفنیه.

  • كيف بدأت الأنطلاقه الأولى للموسيقي؟

ج) عندما کنت طفلاً في العاشره من عمري عشقت الفن و کنت احضر الحفلات الموسیقیه في المدینه و کنت اشترڬ مقطوعات من الأغاني في حفلات الأقرباء و حلم طفولتي هو عندما أڪبر أن اصبح فنان و یصبح لدیه فرقه موسیقیه خاصه لنفسي.

photo_2016-09-02_02-35-45

  • ما هو تقييمك للمشهد الموسيقي الأهوازي؟

ج) في الواقع الأبداع الذي نشاهده من الفنانین الموجودین في الساحه الفنیه اصبح أکثر أزدهاراً من العقود السابقه من القدما. الحمد لله لدینا تطور کثیر في الموسیقي الأهوازیه و اصبح الفنان الأهوازي اکثر طموحاً للتغییر و الأبداع نحو الأفضل لیکون الأهتمام اختیار الکلمات و الحان بدقة عالیه جداً و اصبح لکل منهم الحانه و کلماته الخاصه و ایضاً خرجوا من حالة تقلید أغاني و الحان عراقیه و خلیجیه.
اتمنی لهم التوفیق

  • ﻓﻲ ﻇﻞ موجه هائله ﻣﻦ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺍﻟﺮﺩﻳﺌه ﻣﺎﺯﻟﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎً ﻭ ﻣﻠﺘﺰﻣﺎً،
    ﻛﻴﻒ ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ ﺍﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ؟

ج) یجب علینا أن نأخذ تجارب! مثلاً في السبعینات الأغاني الذي غنوها و الحان الذي استعملوها مثل یاس خضر، حمید منصور، سعدون جابر و غیرهم من فنانین العرب لا تزال تنشدها الناس و تستمع الیها لمکانتهن في ذاکرة المستمع و في الواقع الأغنیه السبعینیه تمثل التراث و العصر الذهبي للموسیقي العریقه و في المقابل نشاهد بعض من الأغاني الموجوده حالیاً لا تری فیها ما یستحق الأستماع بسبب کلمات ، الحان و تقاسیم موسیقي غیر مناسب حیث لا تتجاوز الأیام لتمحی من ذاکرتنا و هذا درس لکل فنان اهوازي یجب الأنتباه علیه. و انا حاولت الألتزام بما یستحقه المستمع الأهوازي من أغانی و اتمنی أن تصبح الحاني داعم لبیت الموسیقي الاهوازي.

  • للموسيقي الكثير من الخصائص والأعمال و الأهداف كيف تفسر ذلك؟

ج) هذا السؤال في الواقع مهم جداً، لا ننسی کل شعب یمتلڪ تراث موسیقي الخاص لنفسه حیث یتمیز به أمام الشعوب و نحن ایضاً کباقي الشعوب نستطیع بما نملڪ أن نخلد موسیقي و تراث أهوازي خاص لأنفسنا مع إن التراث تم بناؤه بید القدما مثل علوان الشویع ، عبدالأمیر دریس ‌،العیداني و غیرهم من الراحلین لڪن یمکننا تطویره و أبداع شئ یعرض ثقافتنا للعالم.

 

  • ماهي الأغنیه القدیمه التي ﺗﻤﻨﻴﺖ ﺃﻥ ﺗﻐﻨﻴﻬﺎ و من هو الفنان الراحل الذي تمنیت تلتقي به؟

ج) الأغاني کثیره! لکن کنت و لازلت اتمنی أغني أغنیة “شربتکم رویتوا الناس” للمرحوم عبدالأمیر دریس لکن لن أغنیها حفاظاً علی ذوقها عند الناس و أما اشتیاقي هو لقاء عبدالأمیر دریس مرة اخری. اتمنی أری ابو محمد لجمیل ذکریاتي عندما کنت بمصاحبته.

  • ماذا يعني لك عبدالأمیر دریس؟

ج) الفنان عبدالأمیر دریس قدوتي في المسیره الفنیه و الوحید بین الفنانین الذي اعتبر نفسي محب له و محب لصوته و متأثر بصوته و کان الراحل أکثر من فنان لي هو کأب و اعتبره انسان بمعنی الکلمه ذو اخلاق عالیه و صدر رحب و شخص محترم حافظ علی احترامه بطول مسیر حیاته، عالیاً الأخلاق و الأدب و متماسکاً لتراثه.

 

  • ماذا تسمع من الأغاني و أي الفنانین تستمع؟

ج) انا ذکرت سابقاً استمع لأغاني عبدالأمیر دریس فقط و هناڪ عدة اسباب مثلاً لکل فنان طعم و لحن موسیقي خاص و أنا بأستماعي لأغانیه سیکون ذو تأثیر بالحاني و أنا طبعاً بأکثر اوقاتي مشغول بتدوین الحان حیث لن یکون لي المجال لأستماع لأغاني غیري من الفنانین.

1

  • كيف تجد الإعمال المشتركه مع الفنانين وهل أضافت هذه التجربة شي لك ؟

ج) عندما یتم المشارکه مع الفنانین و بل اخص مع من هو جدید في الساحه الفنیه اعتبره شي جمیل و سیکون تشجیعاً للفنان کما و هو رابط بین التراث و الحداثه الموسیقي و انا ارحب بهذا الشي و هذه الأعمال من فنانین الشباب یعتبر نوع من الأحترام تجاه من هو اقدم منه في الساحه و انا من جهتي جاهز اشارکهم الاغانی و کلیبات دعم لما یقومون به.

 

  • ﻫﻨﺎﻙ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮﻥ ﺑﺘﻌﺎﻝٍ ﻣﻊ ﻋﺎﻣﺔ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻚ؟

ج) “الاصل لکل فنان هو الأخلاق”
طبعاً یجب علي الفنان أن یتسمۍ بأخلاق ، تواضع و ثقافة فکلما تعلو بہ الشهره و النجاح یتراضع اکثر أمام الناس و نصیحتي لکل فنان اذا اصبح لدیه جمهور یجب علیه الأبتعاد من التکبر و الغرور لأنها یوماً ما ستکون سبب سقوطه و نتیجتها الفشل و الخساره.

 

  • ماهو واجب الفنان تجاه المنصه؟

ج) عندما یصعد الفنان المنصه لأبد علیه احترام المنصه واذا أراد ان یتکلم یجب علیه ینتبه للمفردات التي یستخدمها لإنها مرتبطه بأحاسیس الجمهور المستمع الیه یعني نعتبرها من القلب الی القلب. الفنان سیغني بأحساسه فیجب علیه احترام الشاعر و کلماته و طبعاً في ثقافتنا العربیه شي قبیح أن یتلفظ الفنان بکلمات لا تلیق بمجلسه و اعتبرها عمل غیر مثقف و إستهزاء بمشاعر الناس و احاسیسهم.

photo_2016-09-02_02-30-56

  • ﻣﺎ ﺃﻗﺮﺏ ﺃﻏﺎﻧﻴﻚ ﻟﻨﻔﺴﻚ؟

ج) توجد اغاني کثیره ولکن أری في نفسي الأغنیه اذا لم تعجبني لن اغنیها فیکون طبعاً کل الأغاني محبوبه عندي حیث اعتبر اعمالی مثل اولادي من حیث الحب ولکن اغنیة “شمعة عشگنه” اقرب لي لأنها تذکرني بذکریات جمیله.

  • حدثنا حول طور موعود؟

ج) طور موعود شاب یافع یمضي علۍ عمره ۱۴ عام. ذات یوم کنت انا و الفنان محمد سعید الخمیسي نستمع لقصة شیخه للفنان الراحل حسان کزار و کنا نتحدث عن اسلوب الذي یتغنی به المرحوم حسان و اکتشفنا استخدامه لمقام صبا زمزم کانت المشکلة ما نستطیع استخدامه للحفلات و المرحوم حسان کان یستخدمه بطریقة نعي و یستخدم فیه ابیات دارمی و مقطوعات شعریه و تقاسیم المقام کانت بآلة الربابه فأخذنا الفکره و طورناها و من مقام الصبا انتقلت لمقام الحجاز مع تقاسیم المبدع محمد سعید الخمیسي بآلة الکمان و دخلت في کلماته الأبوذیه فأصبح طور جدید یختلف عن مقام شیخه للمرحوم حسان کزار و عندما غنیته لأول مره في قریة الصویره التابعه لمدینة العمیدیه اخذ ینتشر و یستقبله من قبل اکثر الفنانین في داخل الأهواز و خارجه و سبب تسمیته بطور موعود هو اختیار جماهیري عندما کنت أغني بطور الجدید کنت اندب ابني موعود في الأغنیه فأخذ الناس یعرفونها بطور موعود.

 

  • ما هي الأطوار الذي ابدعت فیها؟

ج) أنا حاولت لا اتقید بمقامات فخرجت من حالتها الکلاسیکیه فأصبح لدیه الوان خاصه لنفسي علی سبیل المثال مقام البیات لدیه خمسة اطوار ،مقام الکرد لونان و نهاوند و غیرها من المقامات غنیتها بفنسي و لم أقلد احد لیکون ابداع جدید في موسیقي الأهوازیه.

 

  •  كيف ننهض بواقع موسيقانا؟

ج) مع فقداننا للأعلام الحمد لله اصبح لدینا تطور بلنسبه للعقود السابقه و الیوم نشاهد أغاني تبرز نفسها في العالم العربي تجد من یغنیهن في العراق ، الخلیج و غیره و اخذ الطرب الأهوازي معروف عندهم. أن شاء الله سیکون لدینا طموح اکثر لتطویر الموسیقي کما و نحتاج اکثر لنعرف تراثنا للعالم. ایضاً الشباب الموجودین في الساحه فیهم الأمل استطعنا نصل الی هنا و سنستطیع أن نتطور اکثر بأذن الله.

 

  •  آخــر کــلام…

ج) تحیاتي لموقع أنا مثقف و شکر خاص لأعضا فرقة شمس الأهواز شکراً لکم جمیعاً.

 

المصدر: موقع أنا مثقف الأهواز

Print Friendly, PDF & Email

عن هُنَا الأَهوَاز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*